قصائدي وأشعاري

آنَ لِيْ

آنَ لِيْ
آنَ لِيْ

آنَ لِيْ

آنَ لِيْ
أنْ أكْتُبَ عنْ أنقَاضِ القَلْبِ
المطْعُونِ بِالحَكَايَا
المطْعُونِ بِالصَّمْتْ
آنَ لِيْ أنْ أكتبَ عنْ جسَدي المصلوبِ
ولسانيَ المعقُودِ
تحتَ رحَى الوَقتْ
عنِ امرأةٍ..
تنغَمِسُ لعْقًا في تابُوُتِ جسَدِهَا
تعْقِفُ بطنَها…
كهلالْ
وخَارِجَ أسْوَارٍ عُنقُوديَّةْ
تُكَفِّنُ نفسَهَا…
بالاعتكافِ تعرِيَةً لانكِسَارٍ جَـدِيدْ
إنَّهَا امرأةٌ..
بلا مقَاسَاتٍ
مُتَعَدِّدَةِ الـدَّهَـسَــاتِ
تُحِيكُ نفسَها
لَحْظَةً.. فـلَحْظَةً
تتكرمَشُ… شُ.. شُ.. شُ
لتُعَبِّدَ طُرُقَهَا..
تنْدَلِقُ بِتَرَفٍ كَهَامِشٍ
مُتَأَجِّجِ اللَّمَعَانِ
مُعَتَّقُ الجوفْ
إنَّها امرأةٌ
مَيِّتٌ قلبُهَا
أمَاتَـتْهُ..
حِينَ حَاصَرَتْ نفْسَها بِالآخَرَينْ
بِالآخَرِيـ..
بِالآخَر..
بِالأخَـ..
بِالأَ..
بِالْـ..
بِا..
بِـ..،،

# آن لي By محمود قحطان،

نُبذة من سيرة الكاتب

محمود قحطان

مُهندس مِعماري، وشاعر مثّل اليَمن ضمن المائتي شاعر في مسابقة أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعري في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وصدر له ثلاثة دواوين شعريّة. مؤمن بالفكر الإبداعي وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

شارك في نشرة الموقع البريديّة

تصنيفات