العروض والقافية

علم العروض: التغييرات التي تطرأ على التفاعيل

التغييرات التي تطرأ على التفاعيل
التغييرات التي تطرأ على التفاعيل

التغييرات التي تطرأ على التفاعيل

التغييرات التي تطرأ على التفاعيل
التغييرات التي تطرأ على التفاعيل

التغييرات التي تطرأ على التفاعيل

التّغييراتُ الّتي تطرأُ على التّفاعيلِ نوعان:

  • زُحافاتٌ،
  • عِلل.

فيما يأتي إجمالٌ لتلك التّغييرات:

أوّلًا: الزّحافات

الزّحافاتُ تغييراتٌ تختصُّ بثواني الأسباب، وتطرأُ على التّفعيلةِ أينما كانت (حشوًا، أم عروضًا، أم ضربًا). أشهرها:

  1. الخَبْنُ: يعني سقوطَ الحرفِ الثّاني السّاكنِ من التّفعيلة. ويطرأُ على:
    (فَاْعِلُنْ /ه//ه) لتُصبح (فَعِلُنْ ///ه).
    (فَاْعِلَاْتُنْ /ه//ه/ه) لتُصبح (فَعِلَاْتُنْ ///ه/ه).
    (مُسْتَفْعِلُنْ /ه/ه//ه) لتُصبح (مُتَفْعِلُنْ //ه//ه).
  2. الإضمار: يعني تسكينَ الحرفِ الثّاني المُتحرّكِ من (مُتَفَاْعِلُنْ ///ه//ه)  فتكون (مُتْفَاْعِلُنْ /ه/ه//ه).
  3. العصب: يعني تسكينَ الحرفِ الخامسِ المُتحرّكِ في (مُفَاْعَلَتُنْ //ه///ه) لتُصبح (مُفَاْعَلْتُنْ //ه/ه/ه).
  4. الطّي: يعني سقوطَ الحرفِ الرّابعِ السّاكنِ من التّفعيلةِ ويطرأُ على:
    (مُسْتَفْعِلُنْ /ه/ه//ه) لتُصبح (مُسْتَعِلُنْ /ه///ه).
    (مَفْعُوْلَاْتُ /ه/ه/ه/) لتُصبح (مَفْعُلَاْتُ /ه//ه/).
  5. القبض: يعني سقوطَ الحرفِ الخامسِ السّاكنِ من التّفعيلةِ، ويطرأُ على:
    (فَعُوْلُنْ //ه/ه) لتكون (فَعُوْلُ //ه/).
    (مَفَاْعِيْلُنْ //ه/ه/ه) لتكون (مَفَاْعِلُنْ //ه//ه).
  6. الكفّ: يعني حذف الحرفِ الرَّابعِ السّاكنِ من (مَفَاْعِيْلُنْ //ه/ه/ه) لتكون (مَفَاْعِيْلُ //ه/ه/).
  7. الخَبَلْ: زُحافٌ مُزدوجٌ ناتجٌ من اجتماعِ زُحافيّ (الخَبْن) و (الطَّي)، ويطرأُ على (مُسْتَفْعِلُنْ /ه/ه//ه) ليحذف الحرف الثّاني السّاكنِ منها والرّابعِ السّاكن؛ لتكون (مُتَعِلُنْ ////ه).

ثانيًا: العِلَل

العِللُ تغييراتٌ تطرأُ على التّفاعيلِ إذا كانت في العروضِ أو الضّرب، وهي نوعان:

  • عِللُ نقصٍ.
  • عِللُ زيادةٍ.

 عِللُ النّقص، وهي:

  1. الحذف: تعني سقوطَ السّببِ الخفيفِ () الأخيرِ من التّفعيلة، وتطرأُ على:
    (مَفَاْعِيْلُنْ //ه/ه/ه) لتُصبح (مَفَاْعِي //ه/ه).
    (فَاْعِلَاْتُنْ /ه//ه/ه) لتُصبح (فَاْعِلَاْ /ه//ه).
    (فَعُوْلُنْ //ه/ه) لتُصبح (فَعُوْ //ه).
  2. القصر: تعني سقوطَ آخر السّببِ الخفيف (/ه) الأخيرِ وتسكين ما قبله، وتطرأُ على:
    (فَاْعِلَاْتُنْ /ه//ه/ه) لتُصبح (فَاْعِلَاْتْ /ه//ه ه).
    (فَعُوْلُنْ //ه/ه) لتُصبح (فَعُوْلْ //ه ه).
  3. القطع: سقوط آخر الوتدِ المجموع (//ه) وتسكين ما قبله، وتطرأُ على:
    (مُسْتَفْعِلُنْ /ه/ه//ه) لتُصبح (مُسْتَفْعِلْ /ه/ه/ه).
    (مُتَفَاْعِلُنْ ///ه//ه)  فتكون (مُتَفَاْعِلْ///ه/ه).
    (فَاْعِلُنْ /ه//ه) لتُصبح (فَاْعِلْ/ه/ه).
  4. البتر: عِلَّةٌ ناتجةٌ من اجتماعِ علّتي الحَذْفِ والقطع، وهي تطرأُ على (فَعُوْلُنْ //ه/ه) لتكون (فَعُوْ).
  5. القطف: عِلَّةٌ ناتجةُ من اجتماعِ زُحاف العصبِ وعلّة الحذف، وهي تطرأ على (مُفَاْعَلَتُنْ //ه///ه) لتكون (مُفَاْعَلْ //ه/ه).
  6. التّشعيث: عِلَّةٌ تجري مجرى الزّحاف في دخولها على التّفاعيلِ وهي في حشو البيتِ وفي عروضهِ وضربِه، وتعني سقوطَ أوَّلِ الوتدِ المجموع (//ه)، وتطرأُ على:
    (فَاْعِلُنْ /ه//ه) لتكون (فَاْلُنْ /ه/ه)، ولا يحدثُ ذلك إلّا في بحر المُتدارَك.
    (فَاْعِلَاْتُنْ /ه//ه/ه) لتكون (فَاْلَاْتُنْ /ه/ه/ه).

عِللُ الزّيادة، وهي:

  1. التّرفيل: يعني إضافةَ سببٍ خفيفٍ (/ه) إلى آخرِ التّفعيلةِ المختومةِ بوتدٍ مجموع (//ه)، وهي علّةٌ تطرأُ على:
    (مُتَفَاْعِلُنْ ///ه//ه) لتكون (مُتَفَاْعِلُاْتُنْ ///ه//ه /ه).
    (مُسْتَفْعِلُنْ /ه/ه//ه) لتكون (مُسْتَفْعِلَاْتُنْ /ه/ه//ه /ه).
  2. التّذييل: تعني إضافةَ حرفٍ ساكنٍ (ه) إلى آخرِ التّفعيلةِ المختومةِ بوتدٍ مجموع (//ه)، وتطرأُ على:
    (مُسْتَفْعِلُنْ /ه/ه//ه) فتكون (مُسْتَفْعِلَاْنْ /ه/ه//ه ه).
    (مُتَفَاْعِلُنْ ///ه//ه) فتكون (مُتَفَاْعِلَاْنْ ///ه//ه ه).
    (فَاْعِلُنْ /ه//ه) فتكون (فَاْعِلَاْنْ /ه//ه ه).
  3. التّسبيغ: تعني إضافةَ حرفٍ ساكنٍ (ه) إلى آخر التّفعيلةِ المختومةِ بسببٍ خفيف (/ه)، وتطرأُ على (فَاْعِلَاْتُنْ /ه//ه/ه) فتكون (فَاْعِلَاْتَاْنْ /ه//ه/ه ه).

# علم العروض: التغييرات التي تطرأ على التفاعيل By محمود قحطان،

نُبذة من سيرة الكاتب

محمود قحطان

مُهندس مِعماري، وشاعر مثّل اليَمن ضمن المائتي شاعر في مسابقة أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعري في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وصدر له ثلاثة دواوين شعريّة. مؤمن بالفكر الإبداعي وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

شارك في نشرة الموقع البريديّة

تصنيفات