أخطاء لغوية شائعة

أخطاء لغوية شائعة: توفر وتوافر

توفر وتوافر

توفر وتوافر

        من الأخطاء اللّغويّة الشّائعة الّتي اختلف فيها اللّغويّون حول توفر وتوافر: استخدام (توافر) بمعنى (تجمَّع) بدلًا من (توفر). على سبيل المثال:

[توافرت الأسباب] أو [الأسباب المُتوافرة].

[توافر المال] أو (المال المُتوافر].

سبب الخطأ أنّ (توافر) تعني (تكاثر): سيكون المعنى مُناسبًا إذا قصد الكاتب -على سبيل المجاز- (كثرة) الأسباب، أو (تكاثر) المال.

أمّا إن كان يقصد (تجمّعت) فصيغة تفعّل: (توفّر) هي الأنسب في هذا المقام. كقولنا:

[توفّرت الأسباب عليه]. أي تجمّعت أو تحصّلت أو بلغت الحدّ المطلوب.

لذلك يُمكن القول دائمًا: توفّر على العلم الكافي، توفّر فيها الجمال اللّازم، …

        نُلاحظ أنّنا نستخدم (على) مع (توفّر)، ولا نستخدم (له)، فنقول:

توفّر عليه.

ولا نقول: توفّر له.

فحرف الجرّ (على) يُفيد أنّ هذا الأمر مقصورٌ عليه وحده.

        لأنّ الشّيء بالشّيء يُذكر، أشيرُ إلى الاستخدام الخاطئ للفعل (وفّر) الّذي تستخدمه العامّة بمعنى: (الاقتصاد) أي ضدّ (الإسراف)، على سبيل المثال:

[توفير الوقت والمال].

[توفير الجهد].

فالقائل هنا يعني الاقتصاد في الوقت والنّفقة؛ لذلك عُدّ هذا الاستخدام استخدامًا خاطئًا لأنّه عكس المعنى المقصود، فمعناه هنا هو (التّكثير).

والأفضل أن يُقال:

[الاقتصاد في الوقتِ والمال].

[اختصار الجهد].

# توفر وتوافر By محمود قحطان

نُبذة من سيرة الكاتب

محمود قحطان

مُهندس مِعماري، وشاعر مثّل اليَمن ضمن المائتي شاعر في مسابقة أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعري في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وصدر له ثلاثة دواوين شعريّة. مؤمن بالفكر الإبداعي وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

شارك في نشرة الموقع البريديّة

تصنيفات