العروض والقافية

علم القافية: تعريف

علم القافية
علم القافية

علم القافية

علم القافية
علم القافية

علم القافية

علم القافية هو علمٌ موضوعهُ أواخرُ الأبيات الشّعريّة، فيضمّ البحث في حدودها وحروفها وحركاتها وعيوبها وألقابها. القافيةُ شريكةُ الوزنِ في الاختصاص بالشّعرِ كما قالَ قُدماؤنا.

حدود القافية

هناك من يرى أنّ آخرَ حرفٍ في البيتِ هو القافية، فيما يعدّها غيره آخر كلمةٍ في البيتِ. أمّا الخليلُ ابن أحمدٍ الفراهيدي فقد حدّدها بالجزءِ الأخيرِ من البيتِ الّذي يتألّفُ من آخر ساكنينِ وما بينهما من حروفٍ مُتحرّكةٍ إضافةً إلى الحرفِ المُتحرّكِ الّذي قبلهما؛ وهي بذلك قد تكون كلمةً أو جُزءًا من كلمةٍ، أو أكثرَ من كلمةٍ.

أوّلًا: حين تكون القافية كلمة، كما في قول الشّاعر:

وأبيضُ الشّعرِ يبدو بعدَ أسودهِ *** وأوّلُ الغيثِ قطرٌ ثمّ يَنهمرُ

قافيةُ هذا البيت هي كلمة (يَنْهَمْرُ)، فهي آخر جزءٍ من البيتِ، وآخر ساكنٍ فيها هو (الواو) النّاتجة من إشباعِ حركةِ الرّاء، وأوّلُ ساكنٍ هو (النّون) والمُتحرّك الّذي قبله هو (الياء).

ثانيًا: حين تكون القافية جزءًا من الكلمة، كما في قول الشّاعر:

لكلِّ شيءٍ إذا ما تمّ نُقصانُ *** فلا يُغَرُّ بطيبِ العيشِ إنْسانُ

قافيةُ هذا البيت هي (سَانُ) وهي جزءٌ من كلمة، آخر ساكنٍ فيها هو (الواو) النّاتجة من إشباعِ حركةِ الرّاء، وأوَّلُ ساكنٍ هو (الألف)، والمُتحرّك الّذي قبل أوّل ساكنٍ هو (السِّين).

ثالثًا: حين تكون القافية أكثر من كلمةٍ، كما في قولِ الشّاعر:

تنامُ عينكَ والمظلوم سينتُهُ *** يدعو عليكَ وعين الله لم تَنَمِ

قافيةُ هذا البيتِ (لمْ تَنَمِ) لأنّ آخر ساكنٍ فيها هو (الياء) النّاتجة من إشباع حركة الميم، وأوَّلُ ساكنٍ هو (الميم) في (لم)، والمُتحرِّكُ الّذي قبلها هو (اللّام).

# علم القافية By محمود قحطان،

نُبذة من سيرة الكاتب

محمود قحطان

مُهندس مِعماري، وشاعر مثّل اليَمن ضمن المائتي شاعر في مسابقة أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعري في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وصدر له ثلاثة دواوين شعريّة. مؤمن بالفكر الإبداعي وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

شارك في نشرة الموقع البريديّة

تصنيفات