كيف تكتب رواية؟

فكرة بمليون ريال

فكرة بمليون ريال
فكرة بمليون ريال

فكرة بمليون ريال

فكرة بمليون ريال
فكرة بمليون ريال

فكرة بمليون ريال

        في الحقيقة لا يوجد شيء كهذا، أي: لا يوجد فكرة بقيمة مليون ريال، أو في الأقل، لا توجد هذه الفكرة من أجلك. الطّريق إلى المليون طريقٌ طويل، ولا يحصل عليه غير المحظوظين.

لماذا تحتاجُ إلى فكرة؟ ولماذا لا تحتاج إلى فكرة؟

       أنت لا تحتاجُ إلى فكرةٍ عظيمةٍ، تحتاجُ إلى فكرةٍ مثاليّة فقط؛ إلّا أنّهُ لا يُمكنك الانتظار حتّى تأتيك الفكرة المثالية.

       الفكرةُ هي اللّبنة الأولى في القصص العظيمة. الفرق بين الفكرة العظيمة والقصّة العظيمة هو: أنّ الفكرة العظيمة هي شيء عظيم في ذاتها، من دون أي مؤثّرات خارجيّة تدعمُها، أمّا القصّة العظيمة -في العادة- تحوي فكرة أو اثنتين من الأفكار العظيمة، وهذه القصّة العظيمة تحتاجُ إلى دعمٍ للحفاظ على عظمتها.

        بمعنى آخر: ليس كلّ فكرة عظيمة ينتجُ عنها قصّة عظيمة. لفهم ذلك: ليس لأنّك تملك فكرة عظيمة يعني هذا أنّك تسير في طريق الحصول على قصّة عظيمة. نعم، هي فرصة جيّدة لكتابة قصّة عظيمة ولكنّها ليست بالضّرورة ستُنتج قصّة عظيمة.

        يأملُ الكاتبُ أن يكتبَ قصّةً مُثيرة للجدل، أن يكون لها تأثير في النّاس، مثلما حدث مع شيفرة دافنشي لدان براون، قرأها النّاس، واحتفظوا بأفكارها في رؤوسهم؛ فأحدثت ضجّة.

        من جهةٍ أُخرى ليست جميع الرّوايات تحوي أفكارًا عظيمة، أو لا يهمّ أن تحوي كلّ روايةٍ فكرةٍ عظيمةٍ، المُهمّ أن تكون مكتوبة كتابةً جيِّدة؛ وهذا يعني أنّه يُمكننا أن نكتب روايةً جيِّدة من دون وجود فكرة مثاليّة.

        على سبيل المثال، تتشابه قصّة أو فكرة مُعظم الرّوايات الرّومانسيّة تشابهًا ملحوظًا، فلا تبرز سوى الرّواية المكتوبة بوجهٍ جيِّد، الّتي يستطيع مؤلّفها إيصال رسالته، إنّما الفكرة في النّهاية واحدة: امرأة تُحبّ رجل، أو رجل يُحبّ امرأة، ويحصل شيء في أثناء ذلك.

الفكرةُ مُقابل المفهوم

        في الحقيقة أنت لا تحتاجُ إلى فكرة لكتابة كتابك، أنت تحتاج إلى مفهوم عام، فإذا شبّهنا الفكرة بالطّفل، فإنّ المفهوم العام هو الشّخص البالغ. الفكرة مع الفكرة تتحوّل إلى مفهوم، فالمفهوم هو فكرة مُطوَّرة.

الفرق بين الفكرة والمفهوم

        فيلم الحديقة الجوراسيّة Jurassic Park للمُخرج مايكل كريتون. إعادة الدّيناصورات إلى الحياة هو: الفكرة الطّفل، استعملها كريتون لإنتاج واحد من أعظم الأفلام في كلّ العصور، هي قصّة عظيمة لديها مفهوم جيّد؛ ولكنّها تظلَّ فكرة، ومايكل كريتون يحتاجُ إلى أكثر من ذلك، أي: يحتاجُ إلى أكثر من فكرة إعادة الدّيناصورات إلى الحياة ليحصل على رواية. المفهوم هنا –اعتمادًا على إعادة الدّيناصورات إلى الحياة- هو أنّ العلماء نجحوا في خلق الدّيناصورات باستخدام  DNA محفوظة، ومع التّكنولوجيا المُـتاحة بدؤوا ببناء حديقة الدّيناصورات.

تنمية الفكرة

        عندما تحصل على فكرة، لا يُمكنك التّوجه فورًا إلى الورقة أو جهاز الحاسب والبدء في كتابة روايتك، وإذا فعلت ذلك ستكتشف أنّ الفكرة تتنفّس وتنمو وتتطوّر في كلّ مرّة تكتب، هذا يعني أنّ عليك أن تُعطي الفكرة الوقت الكافي لكي تنضج. اجلس وفكّر واسمح لوعيك ولا وعيك باللّعب معها وإعطائها قليلًا من المساحة لتكبر.

        من الأشياء المُساعدة في تطوير الفكرة هو مُحاولة استخدامها لكتابة قصّة قصيرة. أعلمُ أنّ الرّواية تصل كلماتها إلى خمسين وإلى مئة ألف كلمة؛ ولكن خمس أو عشرة آلاف كلمة لكتابة قصّة قصيرة يُمكن أن تُسهم في نموّ الفكرة وتحديد النّهج اللّازم لأسلوب الكتابة ولمعرفة مدى جدواها، رُبّما تُوحي لك بخلق شخصيّات رئيسة أخرى، أو ثانويّة، وقد تدفعك لتغيير هيكل القصّة البِنائي، وما إلى ذلك من أمور تُساعدُ على الحصول على روايةٍ جيّدة.

# فكرة بمليون ريال By محمود قحطان،

نُبذة من سيرة الكاتب

محمود قحطان

مُهندس مِعماري، وشاعر مثّل اليَمن ضمن المائتي شاعر في مسابقة أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعري في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وصدر له ثلاثة دواوين شعريّة. مؤمن بالفكر الإبداعي وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

شارك في نشرة الموقع البريديّة

تصنيفات