العروض والقافية

بحور الشعر العمودي: بحر الكامل

بحر الكامل

الكامل من أكثر بحور الشعر العربي استعمالًا، قديمًا وحديثًا، وهو بحرٌ أُحاديُّ التّفعيلةِ يرتكزُ بناؤه على تَكرارِ (مُتَفَاعِلُنْ ///ه//ه). هذه التّفعيلة الّتي يطرأُ عليها زُحافٌ واحدٌ وأربعُ عِلَلٍ. وهي:

  1. زُحاف الإضمار (تسكينُ الحرف المُتحرّك الثّاني من التّفعيلة) والثّاني المُتحرّكُ هو (التّاء)، وحين يُسكّنْ تكون التّفعيلة (مُتْفَاعِلُنْ /ه/ه//ه).
  2. عِلَّةُ القطع (سقوطُ آخرِ الوتدِ المجموع وتسكينِ ما قبله)، وآخرُ الوتدِ المجموع في مُتَفَاعِلُنْ هو (نْ) وبسقوطهِ يبقى (اللّامُ) مُتحرّكًا، وحينَ يُسكّنُ تكون التّفعيلةُ (مُتَفَاعِلْ ///ه/ه) هذا إذا كانت سليمةً، أمّا إذا كانت مُضمرةً ودخلها القطعُُ فهي (مُتْفَاعِلْ /ه/ه/ه).
  3. عِلَّةُ الحذذ (سقوطُ الوتدِ المجموعِ بأكملهِ من التّفعيلة)، والوتدُ المجموعُ هنا هو (علن) وبسقوطهِ يبقى من التّفعيلةِ (مُتَفَا ///ه) إذا كانت سليمةً، ويبقى (مُتْقَا /ه/ه) إذا كانت مُضمرةً.
  4. عِلَّةُ التّذييل (إضافةُ حرفٍ ساكنٍ إلى آخرِ التّفعيلةِ المختومةِ بوتدٍ مجموع)، وبذلك تُصبح مُتَفَاعِلُنْ: (مُتَفَاعِلانْ ///ه//ه ه). أمّا إذا كانت مُضمرةً فهي (مُتْفَاعِلانْ /ه/ه/ه ه).
  5. عِلَّةُ التّرفيل (إضافةُ سببٍ خفيفٍ إلى التّفعيلةِ المختومةِ بوتدٍ مجموع)، وبذلك تكون مُتَفَاعِلُنْ بعد دخول التّرفيل (مُتَفَاعِلاتُنْ ///ه//ه/ه). أمّا إذا كانت مُضمرةً فهي (مُتْفَاعِلاتُنْ /ه/ه//ه/ه).

بحر المقتضب

وزن البحر الكامل:

مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ *** مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ

مفتاح البحر الكامل:

كَمَلَ الْجَمَالَ مِنَ الْبُحُوْرِ الكامِلُ *** مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُ

أنواع الكامل:

للكاملِ نوعان، هما:

  1. الكاملُ التّام.
    صيغتهُ: مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ ** مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ.
    ما جلَّ خطبٌ ثُمَّ قيسَ بغيرهِ *** إلَّا وهوَّنهُ القياسُ وصغّره
    تقطيع: ما جلْ لَ خَطْ/ بُنْ ثُمْ مَ قِيـ/ سَبغيرهي *** إلْ لا وَهوْ/ وَنهو لقيا/ سُ وَصغْ غره
    رموز: /ه/ه//ه – /ه/ه//ه – ///ه//ه *** /ه/ه//ه – /ه/ه//ه – ///ه//ه
    مُقابلة: مُتْفَاْعِلُنْ مُتْفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ *** مُتْفَاْعِلُنْ مُتْفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ.
    *
    في صُورةٍ تمَّتْ وأُكمِلَ خلْقُها *** للنَّاظِرِيـن كصُورةِ التمثالِ
    تقطيع: في صورتن/ تمْمَتْ وأكْ/ ملخلقها *** للنْنَاظري/ نَ كصورتِتْ/ تِمثالي
    رموز: /ه/ه//ه – /ه/ه//ه – /ه/ه//ه *** ///ه//ه – /ه/ه//ه – /ه/ه/ه
    مُقابلة: مُتْفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ *** مُتَفَاْعِلُنْ مُتْفَاْعِلُنْ مُتْفَاعِلْ.
    *
    بأبي وأُمِّي غادة في خَدِّها *** سِـحْرٌ وبين جُفونها سِـحْرُ
    تقطيع: بأبي وأمْ / مي غادتن / في خَدْدِها *** سِحرُنْ وبي / نَ جفونها / سحرو
    رموز: ///ه//ه – /ه/ه//ه- /ه/ه//ه *** /ه/ه//ه – ///ه//ه – /ه/ه
    مُقابلة: مُتَفَاْعِلُنْ مُتْفَاْعِلُنْ مُتْفَاْعِلُنْ  *** مُتْفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ مُتْفَا.
    *
    يا صاحِبَيَّ عَصَيتُ مُصطبَحا *** وغدوتُ للَّذّات مُطَّرِحا
    تقطيع: يا صاحبَيْ / يَ عَصيتُ مُصْ / طَحِبا *** وَغَدَوتُ لِلْ / لَذْذَاتِ مُطْ / طَرِحَا
    رموز: /ه/ه//ه – ///ه//ه – ///ه*** ///ه//ه – /ه/ه//ه – ///ه
    مُقابلة: مُتْفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَا *** مُتَفَاْعِلُنْ مُتْفَاْعِلُنْ مُتَفَا.
    *
     بانَ الشّبابُ وأخلفَ العمْرُ *** وتنكَّرَ الإخوانُ والدّهرُ
    تقطيع: بانَ شْ شبا/ بُ وأخلفَلْ/ عمرو *** وتنكْكَرَلْ/ إخْوان وَدْ/ دَهْرُو
    رموز: /ه/ه//ه – /ه/ه//ه – /ه/ه *** ///ه//ه – /ه/ه//ه – /ه/ه
    مُقابلة: مُتْفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ مُتْفَا *** مُتَفَاْعِلُنْ مُتْفَاْعِلُنْ مُتْفَا.
    *
  2. مجزوء الكامل.
    صيغته: مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ ** مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ
    وكفاكَ ما جرَّبتَهُ *** حسْبُ امرئٍ ما جَرَّبا
    تقطيع: وكفاكَ ما/ جرْ رَبتهو *** حسب امرئن/ ما جرْرَبا
    رموز: ///ه//ه – /ه/ه//ه *** /ه/ه//ه – /ه/ه//ه
    مُقابلة: مُتَفَاْعِلُنْ مُتْفَاْعِلُنْ *** مُتْفَاْعِلُنْ مُتْفَاْعِلُنْ.
    *
    ومَريضةٍ مَرَضَ الهَوى *** بَكَرَتْ بعَبْرَتِها تعِـيْبْ
    تقطيع: ومَريضَتِنْ / مَرَضَلْهَوى ***بَكَرَتْبِعَـبْ / رَتِهاتعِـيْبْ
    رموز: ///ه//ه -///ه//ه *** ///ه//ه – ///ه//ه ه
    مُقابلة: مُتَفَاْعِلُنْ  مُتَفَاْعِلُنْ *** مُتَفَاْعِلُنْ مُتَـفاعِلـاْنْ.
    *
    مَا ماتَ مَن تَرَكَتْ لنا *** أثارُهُ صُورًا خوالِدْ
    تقطيع: مَا مَاتَ مَن/ تَركَت لنا *** أثارُهُو/ صُوَرنْ خَوَالدْ
    رموز: /ه/ه//ه -///ه//ه *** /ه/ه//ه – ///ه//ه /ه
    مُقابلة: مُتْفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ *** مُتْفَاْعِلُنْ مُتَفَاعِلاتُنْ.
    *
    جَرَّعْـتَني غصَصًا بها *** كدَرَتْ عليَّ حياتي
    تقطيع: جَرْرَعْتَني/ غصَصَنْ بِها*** كَدَرَتْ عَلَيْ/ يَحَيَاتِي
    رموز: /ه/ه//ه -///ه//ه *** ///ه//ه – ///ه/ه
    مُقابلة: مُتْفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ *** مُتْفَاْعِلُنْ مُتَفَاعِلْ.

الخُلاصة:

  •  للكاملِ نوعانِ هما:
    الكامل التّام، وصيغته: مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ *** مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ.
    مجزوء الكامل، وصيغته: مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ *** مُتَفَاْعِلُنْ مُتَفَاْعِلُنْ.
  • تأتي تفعيلتُها الرّئيسةُ بصورٍ هي: (مُتَفَاعِلُنْ ///ه//ه)، (مُتْفَاعِلُنْ /ه/ه//ه)، (مُتَفَاعِلْ ///ه/ه)،  (مُتْفَاعِلْ /ه/ه/ه)، (مُتَفَا ///ه)، (مُتْقَا /ه/ه)، (مُتَفَاعِلانْ ///ه//ه ه)،  (مُتْفَاعِلانْ /ه/ه/ه ه)،  (مُتَفَاعِلاتُنْ ///ه//ه/ه)،  (مُتْفَاعِلاتُنْ /ه/ه//ه/ه).
  • للكاملِ ثلاثة أعاريض وتسعة أضرب، للتّام عروضين وخمسة أضرب:
    مُتَفاعِلُنْ مُتَفاعِلُنْ مُتَفاعِلُنْ *** مُتَفاعِلُنْ مُتَفاعِلُنْ مُتَفاعِلُنْ.
    مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ *** مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ مُتْفَاعِلْ.
    مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ *** مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ مُتْفَا.
    مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ مُتَفَا *** مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ مُتَفَا.
    مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ مُتَفَا *** مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ مُتْفَا.
    للمجزوءِ عروضٍ واحدةٍ وأربعة أضرب:
    مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ *** مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ.
    مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ *** مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلـاْنْ.
    مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ *** مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلاتُنْ.
    مُتَـفاعِلُنْ مُتَـفاعِلُنْ *** مُتَـفاعِلُنْ مُتَفَاعِلْ.

 # بحور الشعر: بحر الكامل  By محمود قحطان،

اظهر المزيد

محمود قحطان

مُهندسٌ مِعماريٌّ وشاعرٌ. سُعوديّ المولدِ والنّشأةِ والمُقام، يمنيّ الأب ومصريّ الأم. مثّل اليَمن ضمن أفضل (200) شاعر في مسابقةِ أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

‫49 تعليقات

  1. محمود قحطان … أفضل من كتب بتعليم العروض وأكثر من استوعبت شرحه … أسوب مبسط وبديع مدعما بالأمثلة التوضيحية … بارك الله بك فقد أصبحت شاعرا بسبب تعليمك
    أيمن دراوشة

    1. أنا لم أفعلْ شيئًا سوى مُشاركة ما أعلمهُ الّذي أرجو أن يستفيدَ منهُ أكبر قدرٍ من النّاسِ؛ مع عِلمي بتقصيري وجهلي.
      سعيدٌ بكلماتك أستاذي القدير، وأرجو أن أكونَ عند حُسن ظنّك دائمًا.
      لكَ ودّي واحترامي.

  2. تحية طيبة أستاذ محمود قحطان وبالمناسبة نحن زملاء مهنة فأنا مهندس ميكانيك لكن الشعر يفعل معي كما يفعل معك من حيث أنه يستهويني حقاً . وأيضا ً أشكرك لسرعة الإجابة.
    أبدا ً لم يكن التوجه بالسؤال لجنابكم خطأ بالنسبة لي ، فأنا أساساً أجهل تماما ً من ذكرت ولم أقرأ له شيئا ً ولا حتى حرفا ً واحدا ً وصدقا ً ً لا أدري كيف أختلظ الأمر على هذا النحو . بل إنني معجب للغاية بأسلوبك الذي يفرض الأستيعاب المباشر ببراعة تامة وحرفية بادية للعيان الذي مكَّنني أخيرا ً ، ومن خلا ل شرحك الوافي والمبسط في آنٍ معا ً ، من فهم موضوع تقطيع كلمات البيت الشعري بشطريه بعد عناء طويل مع باحثين آخرين . لذلك أرجو تفضلك بالإجابة على سؤالي الأول. كما أطمع بتكرمك إبداء أية ملاحظات أو توضيحات سخية بهذا الشأن أو مما تجده مفيداً في مجال خطوات وزن القصيدة العمودية وتحديد بحرها.
    أنا عندما أبحث في مجمل البحور الشعرية وتفعيلاتها أجد نمط تفعيلات مختلفة أو تتباين بين باحث وآخر رغم إنها لذات نوع بحر الشعر ، فكيف يمكنك مساعدتي في فهم السر وراء ذلك كما ساعدتني من قبل في فهم التقطيعات!
    أعتذر عن الإطالة وتقبل مني جزيل الشكر والتقدير سلفا ً من بلاد ما بين النهرين.

    1. أهلًا بك وشكرتُ لك كلماتك اللّطيفة.
      عدد التّفعيلات الرّئيسة (ثمانية)، بعضهم يجعلها عشرة، إنّما لنقل ثمانية، وهي: (فعولن، وفاعلن، ومفاعيلن، ومفاعلتن، ومتفاعلن، ومفعولاتُ، ومستفعلن، وفاعلاتن).

      هذه التّفعيلات الرّئيسة هي الّتي تُحدّد اسم البحر، ولها تفعيلات أخرى لنسمّيها فرعيّة.
      هذه التّفعيلات الرّئيسة يجبُ حفظها؛ بعدئذٍ نُقطّع القصيدة لنعرف ما التّفعيلة الرّئيسة الغالبة عليها، فإذا كانت (مُتفاعلن) مثلًا، إذن القصيدة على بحر الكامل.
      تفعيلة (مُتفاعلن) لها جوازات وصور أخرى، من ضمن صورها (مُستفعلن)، وفي الوقتِ نفسه (مُستفعلن) هي التّفعيلة الرّئيسة لبحر الرّجز؛ ولكن لا يهمّني هذا، المُهمّ عندي أنّها على بحر الكامل.
      هل لتفعيلة (متفاعلن) صور أُخرى غير (مُستفعلن)، بالتَّأكيد، وهي كثيرة، راجع الدّرس:
      https://mahmoudqahtan.com/%d8%a8%d8%ad%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b9%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ad%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%a7%d9%85%d9%84/

      تحتاجُ إلى معرفة هذه التّفعيلات المُشتقّة من التّفعيلة الرّئيسة والمقاطع العروضيّة الّتي تُزاد عليها وغيرها، ومعرفة الزّحافات والعلل لكلّ بحر، وما الّذي يجوزُ في الحشو والعروض والضّرب وما الّذي لا يجوز، وبصراحة هي كثيرة ومُربكة؛ لذلك لا تحفظ اسم المُصطلح ولكن احفظ الشّكل ما دُمت تُجيد التّقطيع.

      الصّواب هو أن نبدأ ببحرٍ ولا ننتقل إلى بحرٍ آخر إلّا بعد إجادة البحر الحالي تمامًا؛ لذلك إذا قرّرت أن تبدأ ببحر الكامل فلا تنتقل إلى بحرٍ آخر إلّا بعد معرفة كلّ شيء عن بحر الكامل، وهذا سيُساعدك كثيرًا في إجادة بقيّة البحور بسرعة لأنّ المُصطلحات والأشكال مُتقاربة وسيُمكنك مع الوقت ربط البحور مع بعضها بعضًا.
      السّؤال:
      هل لو القصيدة كلّها (مُستفعلن) أي على الرّجز، ووجدتُ تفعيلة واحدة (مُتفاعلن)، هل تظلّ على بحر الرّجز؟ الإجابة: لا. الكامل لنقل أنّهُ أقوى، فإذا وُجِدت تفعيلة واحدة في القصيدة (مُتفاعلن) فالقصيدة على الكامل حتّى وإن كانت كلّ التفعيلات الأخرى (مُستفعلن). هذه الأمور ستكتشفها بالقراءة والخبرة.
      أخيرًا:
      مفتاح البحر يعتمد التّفعيلة الرّئيسة من دون أي جوازات أو أشكال أخرى، هو فقط لمُساعدتك على معرفة وزن البحر، ويبقى عليك بنفسك معرفة جوازاته. كثرة التّقطيع مُفيدة.

      1. أسعدت مساء ً أستاذ محمود ..
        جزيل الشكر للشرح المفصل الذي أرسلته.
        تماشيا ً مع تعليماتك حول متابعة الممارسة والتقطيع ، فبعد أن قمت بتقطيع البيت الشعري كما هو مبين في أدناه لاقيت صعوبة في معرفة نوع بحر شعره فهو حسب ظني إن لم أكن مخطئاً خارج نطاق كافة تفعيلات البحور الشعرية الستة عشر:
        إذا لم تستطع شيئاً فدعهُ
        وجاوزهُ إلى ما تستطيعُ
        إ ذا لمْ تسْ / تَ طعْ شيْ أن / ف دعْ هُو
        / 0 0 0 – /0 0 0 – / 0 0ـ
        و جا وزْ هو/ إ لى ما تس / ت طي عُو
        / 0 0 0 – / 0 0 0 – / 0 0
        لتنتج عندي هذه التفعيلات التي لا تمت بصلة لتفعيلات أي بحر شعري.
        مفاعيلن مفاعيلن فعولن
        فما هو بحر هذا البيت أو تلك القصيدة لطفا ً والذي أجده أقرب إلى بحر الهزج (مفاعيلن مفاعيلن مفاعيلن)؟
        تحياتي وشكري سلفا ً.

          1. لماذا هو على بحر الوافر، بيان السبب هنا يمنحني مساحة إستيعاب أكبر وفهما ً أوسع وأسرع.
            تحياتي.

  3. أسعدت صباحاً
    أولا ” : ما الفرق بين مفتاح (تفعيلات) البحر الشعري ووزنه لأنني أجدها تختلف بعضها عن البعض في التفعيلات وتقسيماتها فكيف التمييز لطفاً.
    ثانياً: حينما فتحت الرابط الذي يُفترض شرحه التفصيلي لخطوات وزن القصيدة لمعرفة نوع البحر الذي كُتبت بموجبه تلك القصيدة لم أجد سوى أيقونات متداخلة لا تفضي إلى شيء وعند النقر على أياً منها لا تستجيب. http://knsite.com/
    مع كل الشكر والتقدير.

    1. أهلًا بك.
      أظنّك أخطأت في إرسال التّعليق، فيبدو أنّك كنت تعني الأستاذ صالح القعيّد؛ لأنّ البرنامج خاصّ به وأنا لا أعرف عنه شيئًا. تابعه على تويتر ووجّه إليه أسئلتك.
      تحيّتي وتقديري.

  4. السلام عليكم ..
    هل هناك خطأ في زحافات أو علل هذه الأبيات :

    لم يَنْجُ مِن كَـأسِ الشَقَا إنسانُ ..
    فاصبِر لِـمَـا صَـبَّـت لَكَ الأزمانُ

    و اشْرَبْ على جَلَدٍ كُؤوسَكَ إنَّما ..
    كُـتِـبَـت عَلَى أرواحِـنَـا الأحزانُ

    أكْـدارُنـا حَكَـمَت بِـهـا أقْـدارُنـا ..
    هل كَانَ في دَفعِ القَضَا إمْكانُ

  5. اسمحلي يا استاذي بستفسار اخر لو تكرمت
    بخصوص بحر المتدارك
    وجوازت تفعيلاته ، فاعلن – فعِلن – فعْلن – الى الان اري تضارب صارخاً لا أفهم منه اي الاتجاه أذهب ؟ واتحدث هنا بوجه الخصوص ع شعر التفعيله
    فيقال انه لا يجوز مع فاعلن سوي فعِلن .. وينتهي البحر علي ذلك
    واستخدام فعْلن مع فعِلن ، في بحر أخر يسمي الخبب ، وانا لا اعلم عنه شيئ أصلاً ، واي تفعيله هذه بدون وتد ؟!
    فهل لو استخدمت فاعلن مع فعِلن مع فعْلن ؟ اكون علي خطئ ؟؟؟ لاني قابلت نقد صارخ حينما بنيت قصيده علي ثلاثيه جواز التفعيله فاعلن مع فعِلن مع فعْلن ..
    وقيل انه فاعلن مع فعِلن تستخدم كثيراً .. وفعلن مع فعْلن أيضاً .. انما فاعلن مع فعِلن مع فعْلن فهو أنتهاك صارخ ..
    والله لا اعلم ماذا افعل ، وان كانت هناك قصائد علي ثلاثيه التفعيله فارجو ان تخبرني باسم هذه القصائد حتي تكون دليلاً قاطعاً في وجه المنتقدين ، ولماذا هناك بحر اخر يسمي الخبب والمتدارك به كل شيئ ؟ ومتردد بكل ماتحمله الكلمه من معني ، فأرجوك اخبرني من وافر خبرتك .. وجزاك الله كل الخير

    1. أرجو إذا تكرّمت إعادة صياغة السّؤال بطريقة أيسر، وكتابته في موضوع: بحر المُتدارك، للتّنظيم وعدم تشتيتي وتشتيت الزّائر ليستفيد هو من الرَّدِّ أيضًا.
      https://mahmoudqahtan.com/%d8%a8%d8%ad%d9%88%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b9%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85%d9%88%d8%af%d9%8a-%d8%a8%d8%ad%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa%d8%af%d8%a7%d8%b1%d9%83/

  6. شكراً لحضرتك استاذ محمود علي رد حضرتك الكريم ،،
    ولكن بخصوص الزحافات لما وضحته لحضرتك من ناحيه الجواز فهل جائزه وفقاً لقانون العروض من الزحافات والعلل ؟
    ..
    بخصوص قصيده الشاعر عمرو ..
    فهو من الشعراء الكبار بمصر .. فاستغرابي هنا ، ألن يحاسب بحجمه علي هذا الكسر ؟ وهل لا يوجد من يراجعه ؟
    وبأي حق تطلق قصيده ان كانت هناك كسور تفعيلات ؟
    ..
    اسمحلي حضرتك بخصوص التفاعيل تصنع موسيقي ..
    اري اغاني كثيره جداً لم أصل لتقطيع لها متزن ؟
    هل الاغنيه لابد ان تكون قصيده شعريه ؟ يعني هل يمكن أن تأتي كلاماً نثرياً مقفي فقط ؟
    ..
    وهل يمكن استاذي الكريم ان ” يتم ابتكار لحن ” تقوم عليه الاغنيه من أي كلمات وخارج عن أي تفعيلات شرط انسياقها مع اللحن ؟
    ..
    عاوز اقول لحضرتك اني تائه بمعني الكلمه
    لحد الأن مش عارف اوصل لقاعده
    وحينما أري قصائد اتوه ف وزنها مثل القصيده المذكوره اتوه أكثر
    يعني هل يمكنني الكسر ف قصايدي ؟ واتفادي استقامه التفعيلات ف بعض الأمور .. ” والاجابه بلا ” فكيف لهؤلاء الشعراء ان يفعلوا ذلك ولما هما كبار اذن؟
    أرجو من حضرتك افادتي ولحضرتك جزيل الشكر

    1. أهلًا بك.
      النّصّ المُرفق ليس عموديًّا. العلل يجب تكرارها في الضّرب في القصيدة العموديّة، أمّا في شعر التّفعيلة فالعروض هو الضّرب، أي أنّك لا تستطيع فصلهما لأنّ لا حدود للسّطر الشّعري. يُمكنك إذًا استخدام العلل والزّحافات الّتي تُريدها، المُهمّ ألّا أستخدم كلّ ما هو مُتاح لي فيفقد النّص بريقه وموسيقاه.

      لأنّ النّصّ عامّي، لا أستطيع أن أُجزم هل ما أعدّه كسرًا هو كسرٌ بالفِعل؛ فقد يكون لطريقة القراءة العامّيّة دورٌ في تدارك الكسر. أنا وضعتُ النّصّ على مقياسِ القصيدة الفصيحة لذلك وجدتُ كسورًا في الوزن. أنا لا أعرف الشّاعر، فلو كانَ معروفًا عنه إجادته للأوزان فربّما هو يعرف ما يفعل.

      أمّا هل يُحاسبُ الشّعراء عمومًا على كسورِ الوزنِ، بالتّأكيد، فالوزن ركنٌ من أركانِ الشّعر ومن دونهِ لا أستطيع أن أُطلِق لقب قصيدة على نصٍّ ما، ومن لا يُجيدُ الوزنَ من الشّعراء هو شاعرٌ مُتحذلق، أي يهذرُ بما لا يعرف؛ لأنّ لا فرقَ بينهُ وبين رجل الشّارع العادّي الّذي بإمكانهِ تأليف جمل بجانب بعضها تنتهي بقافية.

      الشّعرُ الغنائي الجيّد عادةً موزون؛ ولكنّني أحيانًا لا أستطيع الوصول إلى التّفعيلة الّتي يُريدها المُغنّي فيظهر الكسر عندي. أكثر ما يجري الآن هو وضع كلماتٍ على لحنٍ جاهز؛ لذلك رُبّما تقلّ الكسور ويظهرُ الكلام وكأنّهُ موزون. إنّما مُعظمه مكسور.
      أي كلامٍ يصلحُ للتّلحين والغناء؛ لذلك يُمكن استخدام كلام نثري مُقفّى؛ لكنّني بالتّأكيد لن أُسمّيها قصيدة.

      لا يوجد شاعر كبير يكسرُ في الوزن. النّاس العاديّون لا يعرفونَ شيئًا عن الوزنِ؛ لذلك لا يستطيعون معرفة الكسور، هم ينخدعون بالموسيقى واللّحن فيضعون الشّاعر في مكانةٍ ليست لهُ. تُريدُ أن تُميّز الكسور؟ احذف الموسيقى أو اللّحن الّذي يُرافقُ النّصّ واستمع وستشعر فورًا بأنّ ثمّة شيءٌ غير مضبوط، أو بسهولة اقرأ النّصّ مكتوبًا وستشعرُ بأنّه كلامٌ منثور لا علاقة لهُ بالوزن.

      1. رد حضرتك قيم جداً ، وانا سعدت به جداً واستنتجت الأتي ..
        يمكن استخدام الزحافات والعلل في الشعر الحر ، دون التقيد بتكرار العلل في كل سطر علي عكس الفصحي ..
        الشعر الغنائي يعود وزنه للمغني ، ان أراد ان يغني بقصيده او كلام نثري وكلامها حريه شخصيه حسب رغبته ، وحتي يستطيع اكسار الوزن ولكن الأفضل له ان تكون قصيده موزونه ، لكنه غير ملزم .
        ..
        الشعر هو ما له وزن ..
        ..
        استفساري مثلاً تعقيباً ع الجمله الى حضرتك أوردتها مشكوراً ..
        بأنني لو اردت ان اكون مثل رجل الشارع العادي مع كلام له وزن ومدلول ولكني استشعره بذاته دون التعديل ،
        وهو أقرب للشعر لكنه ليس موزون ..
        هنا يدور التعريف ف الإطار الادبي عن الخواطر ؟
        ام هناك مسمي أخر ..
        يعني مثلاً كالمقطع التالي

        انا كنت دايماً بتمناكي ..
        وكانت احلامي سماكي ..
        ..
        وتكملتها مثلاً كقصه شبه موزونه لها معاني ومدلول وبدايه ونهايه ومقصد .. وتقبل الموسيقي واللحن ولكن ينقصها البسيط وتكتمل تفاعيلها ع اي بحر كانت ، لكنها غير مفعله ..
        المسمي الرسمي لها ، خواطر ؟ ام هناك شيئ اخر لا أعلمه؟
        ..
        كل الحب والتقدير لشخص حضرتك الكريم

  7. استاذي الكريم ائمل ان تكون بأفضل حال باذن الله ،
    اسمح لي ببعض الاستفسارات كشاعر مبتدء تائه
    ..
    فأنا اختلط علي الأمر بخصوص اليات العمل ع التفعيله الموحده له، فيما يخص شعر التفعيله ، أو الحر ، وهل هناك فرق !
    ..
    بخصوص شعر العاميه فهل له مقاييس تبتعد عن التفعيله في الكتابه العروضيه ؟

    مثلاً قصيده وحشتيني للشاعر عمرو حسن
    https://www.youtube.com/watch?v=zNMlFzQbiiA
    فعند التقطيع العروضي ببدايتي البسيطه .. لم أتحكم في تفعيله القصيده
    يعني مثلاً هل يمكن ان يستخدم التفعيله بجوازات زحافاتها وعللها
    يعني ما فهمته من الزحافات هو تسكين الحرف الثاني والرابع والخامس والسابع ، بحذف الساكن وتسكين المتحرك او حذفه
    فلو مستفعلن ، لو طبقنا قواعد الزحاف كالتالي
    مستفعلن
    /*/*//*
    متفعل
    //*/*
    متفعلن
    //*//*
    مستعلن
    /*///*
    مستفعْلن
    /*/**/*
    مستفعل
    /*/*/*
    ..
    اهي صحيحه كامله أم لا أستاذي ؟
    ..
    فهل يمكن العمل بكل هذه التفعيلات ؟
    وهل يمكن أيضاً القفز ع التقطيع العروضي في إطار ممنهج ” ك الضروره الشعريه ” أو ماشابه ؟ كمثلاً ” وحشتيني”
    ممكن تقطيعها يكون //*/*/* أو //*//*
    أي الأهم هو استقامه اللحن ؟ ” فليس كالفصحي”!
    ! وسمعت ان العاميه يهتموا أكثر باللحن ،، فهل الاهم هو وزن لحن التفعيله ، حتي لو خالفت تقطيعها العروضي؟
    فأرجوا ابداء الرأي والمشوره ، لاني محب للشعر كالدم ، وتائه بلا مرسي، ولم يساعدني أحد
    ولحضرتك جزيل الشكر

    1. أهلًا بك.
      بعضُ النّقاد يرون أن شعر التّفعيلة هو الشّعر الحرّ، فلا بأس بذلك.

      شعر العاميّة الموزون يُفترض أن يتبع بحور الشّعر المعروفة. النّصّ المُرفق يبدو أنّه على بحر الوافر ولكن ثمّة كسورٌ في الوزن. رُبّما طريقة الإلقاء تُخبئ هذه الكسور.

      وجود كلّ أنواع الزّحاف في قصيدةٍ واحدة يبدو أنّهُ غير مُستستاغ، فلا أظنّني قرأتُ نصًّا يجمعها كلّها.

      وحشتيني، تقطيعها ما دُمنا قلنا إنّها على الوافر سيكون: //ه/ه/ه

      أي كلام موزون، أي يتبع بحور الشّعر يُمكن تلحينه؛ لأنّ التفاعيل نفسها تصنع موسيقى، فإذا خالف الكلام التّقطيع العروضي فهذا كسر في النّص.

    2. استاذ محمود تحية طيبة
      في الكامل وجدت ابيات ابي تمام:
      وإِذا أرادَ اللّهُ نشرَ فضيلةٍ * طويتْ أتاحَ لها لسانَ حسودِ
      ثم
      لولا التخوفُ للعواقبِ لم تزلْ * للحاسدِ النُّعْمى على المحسودِ
      تقطيع ضرب البيت الاول: نَحسو دي (متَفاعل)

      وفي ضرب البيت الثاني: مح سو دي (متْفا عل)

      هذه علة قطع ولكن في البيت الأول بدون إضمار وفي الثاني مع إضمار وفي الحالتين كانتا في الضرب … لكن الشاعر لم يلتزم بنفس الحالة أعني قطع وإضمار أو قطع بدون إضمار! .. فهو قد نوّع هنا في العلة!

      فهل هذا جائز عروضيا في مثل هذه الحالة كإستثناء مثلاً ؟ أم لا؟

      تحياتي

      1. انتهت الأبيات بالوزن (مُتْفاعِلْ /ه/ه/ه)، وهذا المقياس يرد مُحرَّك (التَّاء) وساكنها، أي: (مُتَفَاعِلْ ///ه/ه)، وقد كتبتُ ذلك في الموضوع:

        عِلَّةُ القطع (سقوطُ آخرِ الوتدِ المجموع وتسكينِ ما قبله)، وآخرُ الوتدِ المجموع في مُتَفَاعِلُنْ هو (نْ) وبسقوطهِ يبقى (اللّامُ) مُتحرّكًا، وحينَ يُسكّنُ تكون التّفعيلةُ (مُتَفَاعِلْ ///ه/ه) هذا إذا كانت سليمةً، أمّا إذا كانت مُضمرةً ودخلها القطعُُ فهي (مُتْفَاعِلْ /ه/ه/ه).

  8. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مهندس محمود. جزاكم الله خيرًا.
    ما قول حضرتك في هذا التذييل للكامل التام؟

    مالي أراكَ تحومُ حولَ الإنهِيارْ —
    وَترومُ لَيلًا ليسَ يَأتيهِ النَّهارْ

    رباهُ إنِّي قَدْ دعوْتُكَ فاستَجِبْ —
    واجعلْ إليكَ إيابَ نفْسِي وَالفِرَارْ

    جزاكم الله خيرًا.

  9. إِنْ تَعْلَمِـيْ أَوْ تَجْهَلِـيْ   مِقْدَاْرَ حُبِّـيْ فَاسْأَلِـيْ
    حُبِّـيْ كَكَـوْنٍ وَاْسِـعٍ   فِيْ أَيِّ نَجْـمٍ فَانْزِلِـيْ
    حُبِّـي الْمَمَاْلِكُ وَ الرُّبَـا   إِذْ تَرْتَـوِيْ بِالْجَـدْوَلِ
    أَنْتِ الرَّعِيَّـةُ   كُلُّـهَاْ         وَ أَمِيْرَتِـيْ، إِنْ تَقْبَلِـيْ

  10. ارجو شاعرنا الكريم ان تعلق على تلك القصيدة لمبتدى في علم العروض هل هي موزونة على البحر الكامل جزاكم الله خير الجزاء:
    بالعلم نال المرء عزا عاليا ***وتفوق العقلا في الأزمان
    والعلم أفضل ما يكون لعامل ***إن كان بالتقوى فصنوان
    وبه ينال المرء ميراثا ***إن لم يكن فوساوس الخـــــذلان
    قد أكرم القران امتنا في ***زمن أضاء النور بالميـــــدان
    فخذوا من الفرقان نورا صافيا ***وأزيلوا الجهل عن الأذهان
    فعسانا نهنئ بعيش رافد ***وعسانا نهنئ بعيش هــــــــــــان
    فانهل من القران حظا وافيا ***وانهل الحديث بسنة العدنان
    فلقد أخذت بحصة وغنيمة ***بالعلم ثم بكفة الرجـــــــحان
    رغدا لطالب علم وهدية *** ولمن تخلف باء بالخــــذلان
    فاحمد ألها خصك التكريم ***واشكر لربك فهو خير عوان
    واجعل صلاتك للحبيب محمد ***فهو الشفيع لنا عند الرحمن
    وهو الكريم وقد هدى لشريعة ***تنجيكم من لفحة النيران

      1. بارك الله فيك استاذنا انا مبتدى واول مرة اكتب الشعر وتعلمت ذلك من كثرة التقطيع ومن موفعكم المكرم واحببت ان استانس برئيكم في تفعيلات القصيدة اشكرك شكرا جزيلا على سرعة الرد

  11. السلام عليكم استاذ محمود ممكن سؤال
    هذا البيت: كم قد بقيت مرابطا على الهوى**وبقلبِ نيران الهوى تتضرم
    هل هو صحيح على البحر الكامل؟
    ان لم يكن ياريت تصححلي ياه وشكرا الك

    1. وعليكم السّلام ورحمة الله وبركاته
      هو على الكامل لكن (على الهوى) خرجت للرّجز (//ه//ه). تحتاجُ إلى إضافة حركة لتُصبح: (///ه//ه) أو تغيير الكلمتين لتُصبح: (/ه/ه//ه).
      (في ذا الهوى) بدلًا عن (على الهوى) يضبطُ الوزن؛ ولكن أترك التّغيير لك لأنّك المؤلّف.

  12. السلامُ عليكم ورحمة الله وبركاته.
    هل يجوز استخدام مُتْفا في العروض؟ كما في بيت ابن احمر:
    بانَ الشبابُ وأخلفَ العَمْرُ..؟
    لا أجدُها عند الشعراء غيره.

    1. نعم يجوز. هي تُسمّى (الحذذ) وهي: سقوطَ الوتدِ المجموعِ بأكملهِ من التّفعيلة. (مُتفاعِلُن) لتُصبح: مُتَفا. فإذا اجتمع الحذذ والإضمار (تسكين الحرف الثّاني) تُصبح: مُتْفَا.
      مثال آخر قول المُخبَّلُ السّعدي:
      ذَكَرَ الرَبابَ وَذِكرُها سُقْمُ * فَصَبا وَليسَ لِمَن صَبا حِلْمُ.

  13. اولا اشكرك استاذي الكريم على معلوماتك القيمة عن الشعر التب وهبتنا اياها ..
    ثانيا هناك سؤال كوني مبتدئ بالشعر : هل انا ملزم بادخال الاربعة علل في القصيدة ؟
    وشكرا سلفا على اجابتك …

  14. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    اولا تابعت الموضوع الخاص بالبحر الكامل وتفعيلاته والزحافات والعلل التي تدخل علي التفعيلة .
    لكن على حسب علمي أن تفعيلة البحر الكامل يدخل عليها زحافين زحاف الإضمار والوقص
    الإضمار تسكين المتحرك الثاني من التفعيلة .
    والوقص هو حذف الحرف المتحرك الثاني من التفعيلة .
    هذا بالنسبة للزحافات أما العلل شيء آخر.

    وشكرا لكم على هذا الشرح الجميل.

    1. اولا اشكرك استاذي الكريم على معلوماتك القيمة عن الشعر التب وهبتنا اياها ..
      ثانيا هناك سؤال كوني مبتدئ بالشعر : هل انا ملزم بادخال الاربعة علل في القصيدة ؟
      وشكرا سلفا على اجابتك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك في نشرة الموقع البريديّة وكُن على الجانب المُشرق من الحياةِ

لن تُشارك معلوماتك مع أيّ طرفٍ ثالثٍ مطلقًا!

أغلق هذه النّافذة.

كن متابعًا أوّلًا بأوّل. خطوةٌ يسيرةٌ وتكون ممّن يطّلعون على المقالِ في بداية ظهوره، اشترك الآن في القائمة البريديّة!

يهتمُّ الموقع بالآتي:

  • أساسيّات الشّعر وتقنياته، وعلمي العروض والقافية
  • أفكار ونصائح في الكتابةِ الإبداعيّة وقواعد النّحو والإملاء وعلامات التّرقيم
  • مقالات في العِمارة والأدب والحياة
  • تنمية بشريّة وتطوير الذّات والإنجاز الشّخصي
  • تدقيق لغوي وأخطاء شائعة
  • إعراب جزء عمّ، والبلاغة وعلومها
  • دروس فيديو في الريفيت والأتوكاد والوورد وغيرها
  • التّصميم المِعماري والبيئي والتّصميم الدّاخلي

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock