العروض والقافية

علم القافية: عيوب القافية

عيوب القافية

أشهرُ عيوبُ القافية الّتي ذكرها الباحثون:

  • الإيطاء.
  • التضمين.
  • الإقواء.
  • الإصراف.
  • السناد.

اقرأ أيضًا: علم القافية- حروف القافية

الإيطاء

يعني تكرار القافية بلفظها ومعناها في بيتينِ مُتتالين، كما في قولِ الشّاعر:

وواضع البيتِ في خرساءَ مُظلمةٍ *** تُقيّدُ العيرَ لا يسري بها السّاري

ولا يخفضُ الرِّزَّ عن أرضٍ ألمّ بها *** ولا يضلُّ على مصباحهِ السّاري

فقد كرّر الشّاعر قافية البيت الأول (ساري) في البيتِ الثّاني بلفظها ومعناها. العروضيّون لا يعدّون هذا التكرار عيبًا إذا جاء بعد سبعةِ أبياتٍ أو إذا كان تكرارًا باللّفظِ دون المعنى.

التضمين

يعني هذا العيب أن ترتبط قافية البيت بصدر البيتِ الّذي يليه، ويستشهدُ العروضيّون بهذين البيتين:

وهم وردوا الجفارَ على تميمٍ *** وهم أصحابُ يومَ عكاظَ إنّي

شهدتُ لهمْ مواردَ صادقاتٍ *** شهدنَ لهم بصدقِ الودِّ منّي

فلم يكتمل المعنى في البيتِ الأوّل إذ جاء خبرُ إنّ في صدرِ البيتِ الثّاني.

الإقواء والإصراف

عيبانِ يتّصلانِ بحركة الروي، فإذا اختلفت هذه الحركةُ بين ضمٍّ وكسرٍ في قافيتينِ مُتتاليتينِ فهو إقواء. أمّا إذا كان الاختلاف في غيرِ هاتينِ الحركتين فهو إصراف. من أمثلة الإقواء قولُ حسّان بن ثابت:

لا بأسَ بالقومِ من طولٍ ومن قصرٍ *** جسمُ البغالِ وأحلامُ العصافيرِ

كأنّهم قَصَبٌ جوفٌ أسافلهُ *** مُثقَّبٌ نفختْ فيه الأعاصيرُ

قافية البيت الأول (فيرِ)، ورويّها (الرَّاء)، وهو مُتحرِّكٌ وحركته الكسرة. أمّا قافيةُ البيتِ الثّاني فهي (صيرُ)، ورويّها (الرَّاء) أيضًا، إلّا أنّ حركتهُ الضَّم.

السناد

السنادُ مجموعةُ عيوبٍ تتعلًّقُ بالروي والحروف والحركات الأخرى، وأهمّ هذه العيوبِ:

  1. سناد التأسيس: يعني أن تتضمّن قافية البيت ألفَ التأسيس، وتخلو منه قافية البيت الّذي يليه.
  2. سناد الإشباع: يعني اختلاف حركة الدخيل، كأن تأتي ضمّةُ في قافية وكسرةً أو فتحةً في قافية أخرى.
  3. سناد الردف: يعني أن تتضمّن قافية البيتِ ردفًا وتخلو منه قافية البيت الّذي يليه.
  4. سناد التوجيه: يعني اختلاف حركة ما قبل الروي المقيد، التوجيه بين ضمٍّ وكسرٍ، أو بين فتحٍ وضمٍّ، أو فتحٍ وكسرٍ؛ وذلك في بيتين مُتتالين.

# علم القافية: عيوب القافية By محمود قحطان،

اظهر المزيد

محمود قحطان

مُهندسٌ مِعماريٌّ وشاعرٌ. سُعوديّ المولدِ والنّشأةِ والمُقام، يمنيّ الأب ومصريّ الأم. مثّل اليَمن ضمن أفضل (200) شاعر في مسابقةِ أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. اذا كانت القافية ها مثل حبيبها هل يلتزم الشاعر بالحرف الذي قبل الهاء من فتح وضم وكسر؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock