أخطاء لغوية شائعة

الأمس والغد

الأمس والغد

ثمَّة كلمتان في اللُّغةِ العربيَّةِ إذا عُرِّفتا نُكِّرتَا، وإذا نُكِّرتَا عُرِّفتَا هما: الأمس والغد.

فإذا قلت: جئتُك أمس. فأنت تعني اليوم السَّابق ليومك تحديدًا.
أمَّا إذا قلت: جئتُك بالأمسِ. فربَّما تكون قد جئت قبل يومينِ أو أكثر.

الشَّيءُ ذاتهُ ينطبقُ على كلمةِ «غد»، معَ بعضِ التَّوسُّع، أي: قد يُرادُ بهِ ما بعدَ يومك الحالي، وقد يُرادُ بهِ ما بعدَ يومك بزمنٍ بعيدٍ، فقد جاءَ في الحديثِ الشَّريف: «لأعطيَنَّ الرَّايةَ غدًا رجلًا يُحبُّ اللهَ ورسولَهُ… »؛ يعني: صباحًا، وقال تعالى: {وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ}، أي: ليومِ القيامة.
بسيط أم يسير؟

# الأمس والغـد By محمود قحطان،

اظهر المزيد

محمود قحطان

مُهندسٌ مِعماريٌّ وشاعرٌ. سُعوديّ المولدِ والنّشأةِ والمُقام، يمنيّ الأب ومصريّ الأم. مثّل اليَمن ضمن أفضل (200) شاعر في مسابقةِ أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock