قصائدي وأشعاري

آنَ لِيْ

آنَ لِيْ

آنَ لِيْ
أنْ أكْتُبَ عنْ أنقَاضِ القَلْبِ
المطْعُونِ بِالحَكَايَا
المطْعُونِ بِالصَّمْتْ
آنَ لِيْ أنْ أكتبَ عنْ جسَدي المصلوبِ
ولسانيَ المعقُودِ
تحتَ رحَى الوَقتْ
عنِ امرأةٍ..
تنغَمِسُ لعْقًا في تابُوُتِ جسَدِهَا
تعْقِفُ بطنَها…
كهلالْ
وخَارِجَ أسْوَارٍ عُنقُوديَّةْ
تُكَفِّنُ نفسَهَا…
بالاعتكافِ تعرِيَةً لانكِسَارٍ جَـدِيدْ
إنَّهَا امرأةٌ..
بلا مقَاسَاتٍ
مُتَعَدِّدَةِ الـدَّهَـسَــاتِ
تُحِيكُ نفسَها
لَحْظَةً.. فـلَحْظَةً
تتكرمَشُ… شُ.. شُ.. شُ
لتُعَبِّدَ طُرُقَهَا..
تنْدَلِقُ بِتَرَفٍ كَهَامِشٍ
مُتَأَجِّجِ اللَّمَعَانِ
مُعَتَّقُ الجوفْ
إنَّها امرأةٌ
مَيِّتٌ قلبُهَا
أمَاتَـتْهُ..
حِينَ حَاصَرَتْ نفْسَها بِالآخَرَينْ
بِالآخَرِيـ..
بِالآخَر..
بِالأخَـ..
بِالأَ..
بِالْـ..
بِا..
بِـ..،،

# آن لي By محمود قحطان،

الوسوم
اظهر المزيد

محمود قحطان

مُهندسٌ مِعماريٌّ وشاعرٌ. سُعوديّ المولدِ والنّشأةِ والمُقام، يمنيّ الأب ومصريّ الأم. مثّل اليَمن ضمن أفضل (200) شاعر في مسابقةِ أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock