نحو وإملاء

أنواع الخبر

أنواع الخبر

ينقسمُ الخبر إلى أربعةِ أقسامٍ:

  1. أن يكون مُفردًا.
  2. أن يكون جُملةً اسميةً.
  3. أن يكون جُملةً فعليةً.
  4. شبهُ الجُملةِ.

فائدة: عند إعراب المُبتدأ والخبر لا تُفكِّر بالنَّصبِ أو الجرِّ أو الجزم.
فهُما مرفوعانِ دائمًا، (في حالةِ المُفرد).

أولًا: الخبرُ المُفرد

أمثلةٌ: الطَّالبُ مُجتهدٌ. الكُرسيُّ مكسورٌ. البيتُ جميلٌ.
الطَّالبُ، الكرسيُّ، البيتُ: مبتدأٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضَّمةُ الظَّاهرةُ على آخره.
مُجتهدٌ، مكسورٌ، جميلٌ: خبرٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ التَّنوينُ بالضَّمِّ.
كما نلاحظ أنَّهُ مرفوعٌ دائمًا، عليَّ أن أُحدِّدَ بما رُفع فحسب.

مثال: السَّاحةُ واسعةٌ.
السَّاحةُ: مبتدأٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهُ الضَّمَّةُ الظَّاهرةُ على آخره.
واسعةٌ: خبرٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهُ التَّنوينُ بالضَّم.
يُعْرَفُ الاسمُ في ثلاثِ حالاتٍ: دخولُ (ألْ) التعريف عليه، دخولُ حرفِ الجرِّ عليه، قبولهُ التَّنوين.

حَضَرَ الرَّجُلُ. (الرَّجُلُ) مُعرَّف.
حَضَرَ رَجُلٌ. (رَجُلٌ) نكرة.
لاحظنا أنَّ المُبتدأ مُعرَّف، والخبرُ نكرة. إنْ عرَّفنا الخبرَ أصبحَ صِفَة.

مثال: السَّاحةُ الواسعةُ.
الواسعةُ: صفةٌ مرفوعةٌ وعلامةُ رفعها الضَّمةُ الظَّاهرةُ على آخرها.

مثال: السَّاحةُ الواسعةُ جميلةٌ.
جميلةٌ: خبرٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ التَّنوينُ بالضَّم.

أي أنَّني لا أحكمُ على اسمٍ أنَّهُ خبر إلَّا إذا تمَّ معنى الجُملة به. لكي أُحدِّدَ الخبر لا بدَّ من أن أنظرَ إلى الجُملة فإن اكتمل معناها بهذا الاسم فهي خبر، وإنْ لم تكتملْ به فهي ليستْ خبرًا.
مثال: السَّاحةُ الواسعةُ التي أُحبِّها. (لم يكتملْ معنى الجُملة لذا هي من دونِ خبر).
مثال: الطَّالبُ المُجتهدُ في الفصلِ مُميَّزٌ. (المُجتهدُ صفة، ومُميَّزٌ خبر).

ثانيًا: الخبرُ جُملة إسميَّة

مثال: مُحمِّدٌ وجههُ مُنيرٌ.
(وجههُ مُنيرٌ)، خبرٌ جُملةٌ إسمية.

يُشترطُ في الجُملةِ الاسميةِ أن تحوي ضميرًا يعودُ على المُبتدأ. والضَّمائرُ مبنيةٌ دائمًا، أي أنَّها لا تتغيَّرُ حركتها بتغيُّرِ موقعها من الجُملة. تبقى في محلِّ جرِّ مُضافٍ إليه دائمًا. وكلُّ ضميرٍ تُعْرَفُ حركتهُ من اللفظ.
(وجهُنا) ساكن. (مبني على السُّكون. مبني على الفتح. مبني على الضّم).

مُحمَّدٌ: مُتبدأٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضَّمَّةُ الظَّاهرةُ على آخره.
وجهُهُ: مُبتدأ ثانٍ، مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضَّمَّةُ الظَّاهرةُ على آخره. وهو مُضافٌ، والهاءُ ضميرٌ مُتَّصلٌ  في محلِّ جرِّ مضافٍ إليه. المعروفُ أنَّ المُضافَ إليهِ مجرورٌ دائمًا. لذلك نقول في محلِّ جرِّ مضاف إليه لأنَّ حركتها ليست الكسر، والكسر علامة الجر.
مُنيرٌ: خبرُ المُبتدأَ الثَّاني، مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضَّمَّةُ الظَّاهرةُ على آخره.
والجُملةُ الاسميةُ من المُبتدأِ والخبرِ، في محلِّ رفعِ خبرُ المُبتدأِ الأوَّل.

فائدة: إذا اتَّصلَ الضَّميرُ بالأسماءِ –دائمًا- يُعربُ في محلِّ جرِّ مُضافٍ إليهِ.
وإذا اتَّصلَ الضَّميرُ بالأفعالِ –دائمًا- يُعربُ في محلِّ نصبِ مفعولٍ به.

أمَّا لو كتبنا: مُحمَّدٌ وجْهٌ مُنيرٌ.
مُحمَّدٌ: مُتبدأٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهُ الضَّمَّةُ الظَّاهرةُ على آخرهِ.
وجهٌ: خبرٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهُ الضَّمَّةُ الظَّاهرةُ على آخرهِ.
مُنيرٌ: صفةٌ مرفوعةٌ وعلامةُ رفعها الضَّمةُ الظَّاهرةُ على آخرها.

ثالثًا: الخبرُ جُملة فعلية

مثال: مُحمَّدٌ ذهبَ إلى السُّوقِ. (الخبرُ يُجيبُ عن سؤالٍ. الخبرُ هنا في ذهابِ مُحمَّدٍ إلى السُّوق).
مُحمَّدٌ: مُبتدأٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضَّمةُ الظَّاهرةُ على آخره.
ذَهَبَ: فعلٌ ماضٍ مبني على الفتح. والفاعلُ ضميرٌ مُستترٌ تقديرهُ هو، يعودُ على مُحمَّد.
إلى: حرفُ جَرّ.
السُّوقِ: إسمٌ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظَّاهرةُ على آخره.
والجُملةُ الفعليةُ من الفعلِ والفاعلِ في محلِّ رفعِ خبرِ المُبتدأ.

فائدة: عندما تكون أمامك جُملةً إسميةً، ابحث عن المُبتدأِ والخبرِ.
وعندما تكونُ أمامكَ جُملةً فعيلةً، ابحث عن الفعلِ والفاعلِ.

مثال: المُومنُ يتوكَّلُ على اللهِ.

المُؤمنُ: مُبتدأٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضَّمةُ الظَّاهرةُ على آخره.
يتوكَّلُ: فعلٌ مُضارعٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضَّمةُ الظَّاهرةُ على آخرهِ. والفاعلُ ضميرٌ مُستترٌ تقديرهُ هو، يعودُ على المؤمن.
على: حرفُ جَرّ.
اللهِ: لفظُ الجلالةِ، اسمٌ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظَّاهرةُ على آخره.
والجُملةُ الفعليةُ من الفعلِ والفاعلِ في محلِّ رفعِ خبرِ المُبتدأ.

رابعًا: الخبرُ شبه جُملة

ينقسمُ إلى قسمينِ:

  1. جُملةٌ ظرفية.
  2. شبهُ جُملةٍ، جارٌ ومجرور.

لماذا قلنا شبهُ جُملة؟ لأنَّها لا تُعطي معنًى تامًّا بمُفردِها. والجُملةُ هي كلُّ كلامٍ أدَّى معنى تامًا.

مثال: في البيتِ رجلٌ. (لم تبدأ بفعلٍ، ولم تبدأ بإسم).
في: حرفُ جرّ.
البيتِ: إسمٌ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرةُ الظَّاهرةُ على آخره.
رجلٌ: مُبتدأٌ مؤخَّرٌ مرفوعٌ وعلامةُ رفعهِ الضَّمةُ الظَّاهرةُ على آخره. والخبرُ شبهُ الجُملة من الجارِ والمجرورِ، مُقدَّم.

رجلٌ في البيتِ: هناك خبرٌ محذوف تقديرهُ موجود.

مثال جُملة ظرفيّة: العصفورُ فوقَ الشّجرةِ.
العصفورُ: مُبتدأٌ مرفوعٌ وعلامة رفعه الضّمة.
فوقَ: ظرفُ مكانٍ منصوب وعلامة نصبهِ الفتحة، وهو مُضاف.
الشّجرةِ: مُضافٌ إليهِ مجرور وعلامة جرّهِ الكسرة، وشبه الجملة (فوقَ الشّجرةِ) في محلّ رفع خبر المُبتدأ.

# قواعد النحو: أنواع الخبر By محمود قحطان،

الوسوم
اظهر المزيد

محمود قحطان

مُهندسٌ مِعماريٌّ وشاعرٌ. سُعوديّ المولدِ والنّشأةِ والمُقام، يمنيّ الأب ومصريّ الأم. مثّل اليَمن ضمن أفضل (200) شاعر في مسابقةِ أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

‫34 تعليقات

    1. نوع الخبر هنا هيكون خبر جملة اسمية لأن احنا بنقول الخبر هو ما تم به معنى الكلام، فهنلاقى الحرية هتبقى مبتدأ ، لو قلنا هى الخبر سيكون المعنى ناقص ، اذا ( هى الحياة ) على بعضها ستكون خبر جملة اسمية

  1. ممكن يامهندس ان يكون الخبر المفرد منصوباً اذا سُبقت الجملة الاسمية بــ كان أو أحد أخواتها
    مثلاً انظر كلمة (منصوباً) وتبين من إعرابها…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock