مقالات

استغلال الناس وجشعهم

استغلال الناس وجشعهم

 
ماذا يعني الاستغلال؟ أن يجدَ فيك الآخرونَ شيئًا يُمكنهم الاستفادة منهُ لتحقيقِ مصالح شخصيَّة. أمَّا الجشعُ فهو: الحرصُ على الشَّيءِ والطَّمعُ في نصيبٍ منه.
موضوع مُميَّز: اقتصاد الاهتمام
 
الحقيقةُ هي أنَّ بعضَ النَّاسِ يستغلُّونَ الآخرين ويستنزفونهم عاطفيًّا وماليًّا وكأنَّهم في طريقهم إلى تجميع ثروة!
 
  • تطلبُ عملًا من أحدٍ هو حدَّدَ سعرَه سلفًا، فتسألهُ عن السِّعر -كسؤالٍ اعتياديٍّ- فيرفعُ المبلغَ؛ لأنَّك سألتهُ؛ معَ أنَّهُ مكتوبٌ!
  • ترى مُنتجًا معروضًا للبيعِ إزاء العامَّة، فتسألُ صاحبَهُ عنِ السِّعر فيطلبُ مُراسلتك على الخاصِّ؛ ليتمكَّن من الالتفافِ حولك وبيعِ المُنتجِ بسعرٍ يتناسبُ معَ مكانتك!
  • تُحاول شراء شيءٍ بسعرٍ مُحدّدٍ فعندما تُخبرهُ أنّك خارج البلاد يضربُ السِّعر في اثنين، من دون سبب!
  • تدعو أحدهم إلى العشاء في مطعمٍ؛ ومع أنّ لقيماتٍ صغيرةً تكفيه؛ إلّا أنّه يطلبُ أكثر ممّا تستوعب معدته؛ لأنّهُ مجّانًا!
  • تسألُ أحدهم أن يشتري لك شيئًا أو يُنهي إجراءً لك لأنّك عاجزٌ عنِ الذّهاب بنفسك، وبعد أن تتَّفقا على السِّعر، يختارُ أكثر وقتٍ مزدحمٍ ليقضيَ حاجتك ثمَّ يعود ليُحاسبك بالضِّعف. فقد ضاعَ وقتهُ الثَّمين. الغريبُ أنَّهُ سيرفعُ السِّعر أيضًا بعد الاتِّفاقِ إذا وجدَ حادثًا في الطَّريقِ لا ناقةَ لك فيه ولا جمل!
  • تُحضِرُ كهربائيًّا ليركِّب لك لمبَّةً بدولارٍ، فعندما يراك، يطمعُ، فيضربُ السِّعر في عشرة!
وغيرها من مواقف لا تُعَدُّ ولا تُحصَى.
 
المُشكلةُ أنَّهم مُقتنعونَ أنّهم على حقٍّ وينامونَ وضمائرهم مُرتاحة. هذا نوعٌ منَ السَّرقةِ والكسبِ غير المشروع، حتَّى وإن لم يمدّوا أيديهم إلى جيبك. إنَّهم بخيلون وأنانيُّونَ، والمالُ هو إلههم.
 
عندما يعلمُ المُقرَّبونَ منك أنَّ وضعك المالي جيِّدٌ، أو حتَّى يتوهَّمُونَ أنَّهُ جيِّدٌ، ستشعرُ بسرعةٍ بعدمِ الرَّاحةِ، يُفسِّرُ هذا -جزئيًّا- سبب تخريب عدد من الأشخاصِ -دون وعيٍ- نجاحهم المالي؛ لأنَّهم يظنُّونَ أنَّ المالَ والنَّزاهةَ لا يُمكنُ أن يتعايشا، فتضطرُّ إلى التَّظاهرِ بأنَّ أمورك غير جيِّدةٍ كما يظنُّونَ؛ لأنَّهم يتصرَّفونَ معك بهذه الطَّريقةِ، فهم بارعونَ جدًّا في ادِّعاء الفقرِ وإخفاء نجاحاتهم الماليَّة؛ مع أنَّ القاعدةَ تقولُ: ما دام يُمكنك القراءة والوصول إلى (الإنترنت) فأنت -على الأرجحِ- غنيٌّ جِدًّا مُقابلةً بمعظمِ الأشخاصِ الآخرينَ في العالمِ.
 
بالتَّأكيد تستطيع أن توقفَ استغلال الآخرين لك، فعادةً يعني استغلال أحدهم أنَّك طيِّبُ القلبِ ولا ترغب في إحراجِ أحد. توقَّفْ عنِ الطِّيبةِ، فلا أحد سيقفُ معك لو خلا جيبك، ولن يتحمَّلك أحدٌ دقيقةً واحدةً عندما تطلبُ منهُ أن يكونَ إنسانًا!
# استغلال الناس وجشعهم By محمود قحطان،

اظهر المزيد

محمود قحطان

مُهندسٌ مِعماريٌّ وشاعرٌ. سُعوديّ المولدِ والنّشأةِ والمُقام، يمنيّ الأب ومصريّ الأم. مثّل اليَمن ضمن أفضل (200) شاعر في مسابقةِ أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock