مقالات

العمارة الطينية في اليمن

العمارة الطينية في اليمن
العمارة الطينية في اليمن

العمارة الطينية في اليمن

انطلقتِ العمارة الطينية من اليمن وشهدَ العالمُ كلّهُ تميّزِها، وانتشرتْ في حضاراتِ العالمِ المُختلفة؛ لذلكَ يقفُ السّائحونَ طويلًا إزاءَ العِمارةِ اليَمنيّةِ؛ فالذّهولُ يُصيبُ كلّ مَنْ يزورَ صنعاءَ القديمةَ، فقد أبدعَ اليمنيّونَ في بناءِ مُدُنهمْ باستخدامِ الطّين، ومنذُ فجرِ التّاريخِ ولليمنيّينَ يدٌ على فنِّ العِمارةِ والهندسةِ في العالم، وليسَ هناكَ أدّلُ على ذلكَ من سدِّ مأربَ الّذي جعلَ من صَحراءِ اليمنِ مُروجًا خضراءَ.

بقايا سدّ مأرب
بقايا سدّ مأرب

مِنْ أهمّ مزايَا الفنّانِ اليمنيِّ هي: اعتمادُهُ على بيئتهِ المُحيطةِ في البناءِ، بدايةً مِنَ الطّينِ، والأخشابِ، والحجارةِ. ومِنْ أهمّ مَزايا العمارة الطينية في اليمن: أنّها طَوّعتِ البيئةِ؛ لتُناسبَ الإنسانَ، ويُمكنُ أن نَرى ذلكَ واضحًا في الجبالِ الّتي تكسوها المنازلُ، وكيفَ تغلّبت على التّضاريسَ الصّعبةِ، و ما لا يعرفهُ كثيرونَ عَنِ الطّينِ كمادّةٍ للبناءِ: قدرتُهُ على عَزلِ الحرارةِ، حيثُ إنّ الطّينَ الّذي استُخدِمَ في عمارة اليمن مُكوّنٌ من “سيلكا الألومينيوم“: وهو عبارةٌ عنْ: بلّوراتٍ صغيرةٍ من الصّخورِ النّاريةِ؛ ما يعني أنّهُ صلبٌ إلى حدٍّ بعيدٍ، في الوقتِ نفسهِ لهُ قدرةٌ هائلةٌ على عزلِ الحرارةِ، فالسّاكنُ في بيوت اليمن الطّينيّة لا يُعاني من الحَرارةِ، أو البردِ، كما يُعاني من يسكنونَ في المنازلِ الإسمنتيّة.

المدرجات الزراعية
المدرجات الزراعية

 تتميّزُ العمارة الطينية في اليمن بالجمالِ الأخّاذ، حيثُ توصفُ المدنُ المُنشأةُ بالطّينِ بأنّها مَعارضُ فنّيةٌ مفتوحةٌ، حيثُ إنّ الطّينَ -مادّةٍ طبيعيّةٍ- له تأثيرٌ رائعٌ على نفسيّةِ قاطني هذهِ المنازلِ، سواءٌ من ناحيةِ شكلِ المنازلِ من الخارجِ حيثُ الاعتمادُ على الطّينِ، والحجرِ، والخَشبِ -وهي خاماتٌ طبيعيّةٍ-، أمّ داخلَ المنزلِ حيثُ البسَاطةِ؛ وهو ما يُحسّنُ الحالةَ النّفسيّةَ للسّاكنِ فيها.

العمارة الطينية في اليمن رمزٌ من رموزِ هُويّتها الّتي تُظهرُ كيف كان يتفاعلُ الإنسان اليمني مع بيئتهِ، وترسمُ التّاريخَ في لوحاتٍ بلونِ الطّين.

العمارة الطينية
العمارة الطينية

# العمارة الطينية في اليمن By محمود قحطان،

نُبذة من سيرة الكاتب

محمود قحطان

مِعماري وشاعر مثّل اليَمن ضمن 200 شاعر في مسابقة أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعري في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمن بالفكر الإبداعي وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

8 تعليقات

اضغط هنا لكتابة تعليق

اشترك في نشرة الموقع البريديّة وكُن على الجانب المُشرق من الحياةِ

اشترك في الموقع لتحصل على المقالات الأخيرة فور صدورها، ولتحصل على كتاب «أساسيّات الشِّعر وتقنيّاته» مجّانًا!

يهتمُّ الموقع بالآتي:

  • أساسيّات الشّعر وتقنياته، وعلمي العروض والقافية
  • أفكار ونصائح في الكتابةِ الإبداعيّة
  • مقالات في العِمارة والأدب والحياة
  • تنمية بشريّة وتطوير الذّات والإنجاز الشّخصي
  • قواعد النّحو والإملاء وعلامات التّرقيم
  • تدقيق لغوي وأخطاء شائعة
  • إعراب جزء عمّ والبلاغة وعلومها
  • دروس فيديو في الريفيت والأتوكاد والوورد وغيرها
  • التّصميم المِعماري والتّصميم الدّاخلي
%d مدونون معجبون بهذه: