نحو وإملاء

إملاء: الهمزة المتوسطة

الهمزة المتوسطة

تعرّفنا سابقًا إلى همزة القطع وهمزة الوصل، وهي في الوقتِ نفسه الهمزة في أوّل الكلمة، أمّا الهمزة في وسط الكلمة، فلمعرفة أين تُذكر، علينا أوَّلًا أن نعرف مفهموم الحركات: (الكسرة، الضمة، الفتحة، السكون) وبالترتيب السَّابق تكون قوّة الحركة، فالكسرة أقوى الحركات يُجانسها الياء، والضّمة يجانسها الواو، والفتحة يجانسها الألف، والسّكون أضعفهم ولا شيء يُجانسها لذلك تُكتب على السّطر.

للهمزة المتوسّطة مُهمّ جدًّا أن ننظرَ إلى حركة الهمزة نفسها وحركة الحرف الّذي قبلها، ثمَّ نكتبها على الحرف الّذي يُناسب الحركة الأقوى.

  1. الهمزةُ مكسورةٌ أو الحرف الّذي يسبقها مكسورًا، تُكتب على الياء (مِئَة، بِئْسَ، خَمَائِل)، نلاحظ أنَّ حركة الهمزة في الكلمةِ الأولى مفتوحة والحرف الّذي قبلها مكسورًا، والكسرة أقوى من الفتحة لذا كُتبت على ياء، … وهكذا.
  2. إذا كانت الهمزة مضمومة أو ما قبلها مضمومًا تُكتب على واو (رُؤُوس، مَسْؤول، سُؤَال).
  3. إذا كانت الهمزة مفتوحة أو ما قبلها مفتوحًا تُكتب على الألف (رَأْس، نَشْأَة، مَسْأَلة). وهناكَ استثناءات من القاعدة السَّابقة تأتي حين يسبق الهمزة حرفُ مد.
  4. إذا كانت الهمزة مفتوحة، وما قبلها حرف مد (ألف) وهو حرف ساكن تُكتب الهمزة مُنفردة على السطر: (أبناءَكم،أسماءَكم، عباءَة، قراءَة، جزاءَه).
    إذا كانت الهمزة مفتوحة أو مضمومة وقبلها مد (واو)  وهو حرف ساكن تُكتب الهمزة على السَّطر: (مقروْءَة، وضوْءُه، هدوْءَه).
    أمَّا إذا كانت الهمزة مفتوحة وحرف المد (ياء) تُكتب الهمزة على ياء وهي النّبرة (بيْئَة، مُسيئَة، جريْئَة، رديئة، دنيئة، هيْئة).
    أمّا إذا كانت الهمزة مفتوحة وقبلها حرف ساكن تُكتب على الألف: (جزأين).

مَلحوظتان:

  • يجوز كتابة (توْأَم) و (توْءَم)، وإن كان الأشهر كتابتها (توْأَم) لأنّ الواو ليست حرف مد.
  • تُكتب الكلمات الآتية على الواو وَفقًا لقاعدة قوّة الحركة، يليها واو المدّ: شؤون، مَسؤول، شؤون، رؤوس … إلخ.

# الهمزة المتوسطة By محمود قحطان،

اظهر المزيد

محمود قحطان

مُهندسٌ مِعماريٌّ وشاعرٌ. سُعوديّ المولدِ والنّشأةِ والمُقام، يمنيّ الأب ومصريّ الأم. مثّل اليَمن ضمن أفضل (200) شاعر في مسابقةِ أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock