نحو وإملاء

حالات نصب الاسم: المفاعيل: المفعول المطلق

حالات نصب الاسم: المفاعيل: المفعول المطلق

المفعول المطلق اسمٌ منصوبٌ من لفظِ الفعلِ (مصدر)، أي أنَّ المفعولَ المطلقَ اسمٌ منصوبٌ مأخوذٌ من حروفِ الفعلِ نفسها الَّذي أتى قبلهُ، يُذكرُ معهُ لتوكيدهِ أو لبيانِ نوعهِ أو عددهِ.

  • [قرأتُ الكتابَ قراءةً جيِّدةً]. جاءتْ كلمةُ (قراءةً) -وهي مصدرٌ للفعلِ (قَرَأَ)؛ لتوكيد هذا الفعل.
  • [يُدافِعُ الشَّعبُ عن حُرِّيتهِ دفاعَ الأبطالِ]. كلمةُ (دِفَاع) هي مصدرٌ للفعلِ (دَافَعَ)، وحدَّدتْ نوعَ هذا الدِّفاع فهو (دِفاعُ الأبطالِ).
  • [رَشَفَ الماءَ رشفاتٍ ستَّةً]. جاءَ المفعولُ المُطلقُ لبيانِ العدد.

المفعول لأجله

ما ينوبُ عنِ المفعول المطلق

المفعولُ المُطلقُ منصوبٌ بعاملٍ تقدَّمَ عليه، وقد ينوبُ عنِ المفعولِ المُطلقِ ما يدلُّ عليه، مثل:

  • كلِّ أو بعضِ مُضافينِ إلى المصدر:
    • [أحبُّ المرأةَ كلَّ الحُبِّ]. العامل: (أحبّ)، والنَّائبُ عنِ المفعولِ المُطلقِ (كُلَّ) وهو: مفعولُ مُطلقٌ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحة، وهو مُضاف، و(الحُبِّ): مُضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرة ، ونوعُ النَّائب (لفظٌ دال على العموم)، والمفعولُ المُطلقُ المحذوفُ (حُبًّا).
    • [أميلُ بعضَ الميْلِ]. العامل: (أميلُ)، والنَّائبُ عنِ المفعولِ المُطلقِ (بعضَ) وهي: مفعولُ مُطلقٌ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحة، وهو مُضاف، و(الميْل): مُضافٌ إليهِ مجرورٌ وعلامةُ جرِّهِ الكسرة، ونوعُ النَّائب (لفظٌ دالٌّ على الجُزئيَّةِ)، والمفعولُ المُطلقُ المحذوفُ (ميلًا).
  • قد تنوبُ صِفتهُ عنه:
    • [يتحسَّنُ التَّعليمُ جيِّدًا]. العامل: (يتحسَّنُ)، والنَّائبُ عنِ المفعولِ المُطلقِ (جيِّدًا) وهو: نائبٌ عنِ المفعولِ المُطلقِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ تنوين الفتح، ونوعُ النَّائب (صفةٌ للمحذوفِ)، والمفعولُ المُطلقُ المحذوفُ (تحسُّنًا).
  • اسمُ إشارةٍ قبل المصدرِ:
    • [أحسنتُ ذلك الإحسان]. العامل: (أحسَنَ)، والنَّائبُ عنِ المفعولِ المُطلقِ (ذلك)، ونوعُ النَّائب (اسمُ إشارةٍ)، والمفعولُ المُطلقُ المحذوفُ (إحسانًا).
    • عددهُ:[زرتهُ خَمْسَ مرَّاتٍ]. العامل: (زارَ)، والنَّائبُ عنِ المفعولِ المُطلقِ (خَمْسَ)، ونوعُ النَّائب (عدد المحذوف)، والمفعولُ المُطلقُ المحذوفُ (زيارةً).

 كلماتٌ إعرابُها نائبٌ عنِ المفعولِ المُطلقِ:

[جيِّدًا – سريعًا – حثيثًا – كثيرًا – طويلًا – جدًّا].
مثل: [سعَى الطُّلابُ إلى الامتحانِ حثيثًا]. [أحترم المخلصين كثيرًا].

حذفُ فِعْلِ المفعول المُطلق

كلماتٌ إعرابها مفعول مطلق لفعلٍ محذوفٍ دائمًا:

[سبحانَ، وخصوصًا وخاصَّة وخِصِّيصًا في وسط الجُملة، ولبيَّك، وسعديك، وحنانيك، ودواليك، وتبًّا، وعمومًا، ورفقًا، وعجبًا، وسمعًا، وطاعةً، وشرعًا، وجزعًا، ومثلًا، وأيضًا، وفضلًا، ومعاذَ، ومهلًا، وحقًّا، وشكرًا، وعفوًا بمعنى صفحًا، وخلافًا، ووفاقًا، ومكابرةً، وعنادًا، وبعدًا، وقيامًا، وتحيَّةً طيِّبةً، وقيامًا، جِدًّا]. جميعها تُعربُ مفعولًا مُطلقًا لفعلٍ محذوفٍ تقديره كذا. على سبيل المثال:

  • قيامًا: أصلها «قوموا قيامًا».
  • سُبحانَ: مفعولٌ مُطلقٌ لفعلٍ محذوفٍ تقديره «أُسَبِّحُ».
  • خصوصًا: مفعولٌ مُطلقٌ لفعلٍ محذوفٍ تقديره «أخصُّ».
  • حقًّا: مفعولٌ مُطلقٌ لفعلٍ محذوفٍ، والتَّقدير: «أحقُّهُ حقًّا».
  • تحيَّةً طيِّبةً، أصلها: «أحييكم تحيَّةً طيِّبةً».
  • جِدًّا: مفعولٌ مُطلقٌ لفعلٍ محذوفٍ، والتَّقدير: «يجدُّ جِدًّا».

حالات نصب الاسم: المفاعيل: المفعول المطلق By محمودقحطان،

اظهر المزيد

محمود قحطان

مُهندسٌ مِعماريٌّ وشاعرٌ. سُعوديّ المولدِ والنّشأةِ والمُقام، يمنيّ الأب ومصريّ الأم. مثّل اليَمن ضمن أفضل (200) شاعر في مسابقةِ أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock