نحو وإملاء

إملاء: لافتات إملائية قصيرة

أخطاء إملائية شائعة

– إضافة ياء إلى ضمير المُخاطبة

يشيعُ عندَ كثيرٍ مِنَ الكتَّابِ الصِّغارِ إضافةُ الياء إلى ضمير المُخاطبة، مثال: [عليكيأنتيلكيأحبكي]… إلخ.
والصّوابُ كتابتُها من دونِ ياء: [عليكِأنتِلكِأحبكِ].
قاعدة: لا تُكتبُ الياء إلَّا في ثلاث حالات: أن تكونَ الكلمةُ فِعلًا مُضارعًا مَجزومًا، أو مُضارعًا منصوبًا، أو فعلَ أمر.

– كتابة حرف الألف وعدم حذفه

بعضُ الكلماتِ لا تحتاجُ إلى (ألف)؛ إلَّا أنَّ بعضَ الكتَّابِ يُضيفونها مِنْ دونِ مَعرفةٍ. يُمكنُ اختصارُ حالاتِ إسقاطِ حرفِ الألفِ في المواضعِ الآتية:

  • (ابن) و (ابنة): تُحذفُ الألفُ إذا وقعتِ الكلمةُ بينَ عَلَمين ولَقبين وكُنيَتَين.
  • في البسملةِ لفظًا وكتابةً: بسمِ الله. بعضهم يكتبونها (باسم).
  • في لفظِ الجلالة: الله، والإله، وإله. بعضهم يكتبونها (اللاه، والإلاه، وإلاه).
  • الرَّحمن، عندَ اقترانهِ بألِ التَّعريف، وليس الرَّحمان.
  • (السّموات) وليست (السّماوات).
  • (لكنْ) و (لكنَّ) وليس (لاكن).
  • أسماءُ الإشارةِ: (هذا، هذه، هذي، هكذا، هؤلاء… إلخ) وليس (هاذا، هاذه، …).

– الياء (ي) والألف المقصورة (ى)

الياءُ غيرُ الألفِ المقصورة. مثلًا: (علي) تُكتب بالياء للاسم، ولحرف الجرِّ تُكتب (على). نلاحظُ أنَّ المعنى يختلفُ باختلافِ نوعِ اليَاء.

– إنشاء الله وإن شاء الله

هذا الخطأُ الإملائي المُحرِجُ شديدُ الانتشارِ. يُمكن أنْ نلمسَ الفرقَ في المعنى إذا فكَّرنا قليلًا. (إنشاء الله) تعني: إيجاد الله وخلقه، أمّا (إن شاء الله) تعني: بمشيئة الله وإرادته.

– الواو (و)

يشيعُ عندَ بعضِ الكتَّابِ أنْ يكتبَ (واوَ العطف) هكذا: ذهبَ محمَّدٌ و أحمد إلى المدرسة؛ أي: بترك مَسافةٍ بين (الواو) وما يليها، وهذا خطأٌ إملائيٌّ شائع.

– الشّدة(  ّ)

التَّشكيل مُهم؛ ولكنَّ الشَّدةَ لها أهميُّتها الخاصّة؛ نظرًا لاختلافِ المعنى عندمَا لا توضعُ على الكلمةِ، والشّدّةُ حرفانِ مُتتابعاِن متماثلان. مثلًا: (سبح) تختلفُ عن (سبِّح)… وهكذا.

– حرفُ العلَّة

معلومٌ أنَّ حرفَ العلَّةِ يُحذفُ في حَالتين: إذا سبقهُ أداةُ جزمٍ، وإذا كانَ فعلَ أمر. فلا يجوزُ أن نكتبَ: (لم يرى)، الصَّحيح: (لم يرَ)، ولا يصحُّ أن نكتبَ: (لا تَسعى)، الصَّحيح: (لا تسعَ).

# لافتات إملائية قصيرة: أخطاء إملائية شائعة By محمود قحطان،

الوسوم
اظهر المزيد

محمود قحطان

مُهندسٌ مِعماريٌّ وشاعرٌ. سُعوديّ المولدِ والنّشأةِ والمُقام، يمنيّ الأب ومصريّ الأم. مثّل اليَمن ضمن أفضل (200) شاعر في مسابقةِ أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. شكرا يا مهندس محمود ايها الاديب الرائع ، موقعك مييز فعلا وفيه اشياء مفيدةكثيرة ، تصدق انا طول عمري غبية في الاملاء لدرجة اني وانا في الثانوية كنت استعين بابن اختي اللي في الصف الرابع الابتدائي عشان يعلمني املاء
    انا متابعة دروسك العظيمة وانشاء الله على ايدك اكون شطورة لانه عيب واحدة في عمري ولغاية اليوم تكتب لاكن بالالف .
    يا ترى في اخطاء املائية في اللي كتبته ؟

    1. أوّلًا شكرًا لكِ لوجودك هنا.
      ثانيًا: لا أعلم ماذا أقول، يبدو أنّ الصّفة الّتي ألصقتيها على نفسك هي فعلًا صحيحة!
      ألا ترين أنّ من ضمن الأخطاء عبارة: (إنشاء الله)؟ وها أنتِ تُخطئين في كتابتها وكأنّكِ لم تقرأي الموضوع. ركّزي يا (نونا) والا عايزانا نناديلك ابن اختك اللي في الصّف الرّابع. ^_^

  2. أشكرالأستاذ/محمودقحطان/على هذه اللّافتات الموجزة،والمفيدة،في قواعدالإملاء،وتركيزه على أهم الأخطاءالشائعة،في الإملاءعندمعظم الكتّاب،وخاصّة في مدوناتهم وصفحاتهم على مواقع التواصل الإجتماعي،كماهوملحوظ..
    في ميزان الحسنات إن شاءالله،أخي الكريم

  3. شكرا محمود قحطان على هذه اللافتات المختصرة التي تؤدي الغرض
    فلا حاجة بنا الى الاسهاب الذي يشتت المتلقي

    حرف العلة من الاخطاء التي تتواجد بكثرة في كتابات الكثيرين علّهم ينتبهون لها.

    شكرا لك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock