قصائدي وأشعاري

إفضاء

إفضاء

إلى ذات القناع الثلجي

 

لسْتُ الضَّميرَ لكيْ أُؤنبْ..
لسْتُ الضَّميرَ لكيْ أُُؤنبْ!
– ما ذنبُها؟!
– أرْخَتْ عِنَانَ حِصَانِها..
وغدا الصَّهيلُ دِثَارَها بعدَ الخُشُوعْ
واستبدَلتْ..
هَذي الفتاةُ قِناعَهَا
وتخاذَلتْ..
حتَّى الخنُوعْ
أينَ الحَيَاءُ… الصَّمتُ، أينَ سُكُونُهَا؟
إغفَاءَةُ الرِّمشِ الجَزوعْ
والرِّيحُ هبَّتْ..
منْ أقاصي المَكرِ –أشبَاهِ الرِّجَالْ–
الغَدْرُ والـْ… إمْعَانُ في نصْبِ الشِّرَاكْ
والرِّيحُ هَبَّتْ..
أحنَتِ القامَاتِ والأحْجَارَ،
أحنَتْ..
كلَّ أصْلابِ الجُذوعْ
لكنَّنِي،
ما قد ظَنَنتُ يُميدُهَا هَبُّ الرِّياحْ
لكنَّها مَادتْ..
وأفضَتْ للرُّكُوعْ!

# إفضاء By محمود قحطان،

الوسوم
اظهر المزيد

محمود قحطان

مُهندسٌ مِعماريٌّ وشاعرٌ. سُعوديّ المولدِ والنّشأةِ والمُقام، يمنيّ الأب ومصريّ الأم. مثّل اليَمن ضمن أفضل (200) شاعر في مسابقةِ أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock