نحو وإملاء

حالات نصب الاسم: المفاعيل: المفعول معه

حالات نصب الاسم: المفاعيل: المفعول معه

المفعول معه اسمٌ منصوبٌ يُذْكَرُ بعد «واو« بمعنى «مع» تدلُّ على حدوثِ فعلٍ بمُصاحبةِ هذا الاسمِ، ولم يصَحُّ عطفهُ على ما قبله.

  • [سِرْتُ والوادِي]. جاء (الوادي) بعدَ «واو المعيَّة»، أي: أنا (الفاعل) سِرْتُ مع النَّهرِ؛ لذلك كلمة (الوادي) هي مفعولٌ معهُ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحة؛ لأنَّ النَّهرَ لا يشتركُ معَ السَّائرِ في الحُكْمِ، فلا يُعقلُ أن يُشاركَ الوادي في السَّيرِ.
  • [فَأَجْمِعُوا أَمْرَكُمْ وَشُرَكَاءَكُمْ}: (شُرَكَاء)َ: مفعولٌ معهُ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحة.
  • [نِمْتُ والقُرآن]: أي: مع الاستماعِ إلى القرآنِ. (القُرآن): مفعولٌ بهِ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحة.
  • {وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلًا ۖ يَا جِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَالطَّيْرَ ۖ وَأَلَنَّا لَهُ الْحَدِيدَ}. (الطَّيْرَ): مفعولٌ معهُ منصوبٌ وعلامةُ نصبهِ الفتحة.

شروط نصب المفعول معه

من شروط نصب ما بعد الواوِ على أنَّهُ مفعولٌ معه:

  1. أن يُسبَقَ بجُملةٍ فيها فعلٌ أو اسمٌ فيه معنى الفِعلِ.
  2. ألَّا يفصل بينهُ وبينَ الواوِ فاصلٌ.
  3. ألَّا يقع بعد الواوِ جُملةٌ أو شببها أو فعل.
  4. أن يُلازمَ ما بعدَ الواوِ ما قبلها في زَمنِ الفِعلِ.

المفعول فيه

نصبُ المفعول معه

  • يُنصَبُ المفعولُ معه بالفعلِ المُتقدِّمِ عليهِ أو بشبْههِ لا بواو المعيَّة؛ معَ أنَّ بعض النُّحاةِ يعدُّون (الواو) هي عاملُ النَّصبِ.
  • يترجَّحُ النَّصبُ متى كانَ العطفُ ضعيفًا من جهةِ المعنى.

امتناعُ العطفِ

  • إذا انتَفتِ المُشاركةُ بين المعطوفينِ في الفِعْلِ أو شبهه.
  • لا يتقدَّمُ المفعولُ معهُ على عاملهِ ولا على مُصاحِبِهِ، فلا يجوز أن نقولَ: [والوادي سِرْتُ]؛ لأنَّ هذه الواو أصلُها للعطفِ ثُمَّ استُعمِلَتْ للمُصاحبةِ، والعاطفةُ لا يجوزُ فيها شيءٌ من ذلك.
  • حقُّ المفعول معه أن يسبقهُ فعلٌ أو شِبْههُ كاسم الفاعلِ وغيرهِ من المُشتقَّات العاملَة عملَ فعلها.

واو العطفِ وواو المعيَّة

المفعولُ معهُ تتقدَّمهُ جُملةٌ فَضلةٌ بعد واو، والفَضْلَةُ هي ما ينعقدُ الكلامُ من دونها؛ لذلك إذا قُلت: [جاءَ حُسين ويوسف]، فليسَ ثمَّ فَضْلَةٌ يُستغنى عنها، من هذا الفَهمِ يُمكنُ التَّفريقُ بين (واو العطفِ) و(واو المعيَّة).

حالات نصب الاسم: المفاعيل: المفعول معه By محمود قحطان،

اظهر المزيد

محمود قحطان

مُهندسٌ مِعماريٌّ وشاعرٌ. يمنيٌّ ومصريٌّ وسعوديُّ المولدِ والنّشأة والمقام. أحد الشُّعراء الَّذين شاركوا في موسم مُسابقة أمير الشُّعراء الأوّل في أبوظبي، حيثُ اختير ضمن أفضل مئتي شاعر من ضمن أكثر من (7500) شاعرٍ من جميع أنحاء العالم. عُرِّض في الثّالث من يناير سنة (2008) إلى حادثٍ مروريٍّ أدّى إلى كسرٍ في عمودهِ الفقريّ وأثّر ذلك في النّخاع الشّوكي ما أصابه بشللٍ نصفيٍّ سفليٍّ دائم. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ ثلاثة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك في نشرة الموقع البريديّة وكُن على الجانب المُشرق من الحياةِ

لن تُشارك معلوماتك مع أيّ طرفٍ ثالثٍ مطلقًا!

أغلق هذه النّافذة.

كن متابعًا أوّلًا بأوّل. خطوةٌ يسيرةٌ وتكون ممّن يطّلعون على المقالِ في بداية ظهوره، اشترك الآن في القائمة البريديّة!

يهتمُّ الموقع بالآتي:

  • أساسيّات الشّعر وتقنياته، وعلمي العروض والقافية
  • أفكار ونصائح في الكتابةِ الإبداعيّة وقواعد النّحو والإملاء وعلامات التّرقيم
  • مقالات في العِمارة والأدب والحياة
  • تنمية بشريّة وتطوير الذّات والإنجاز الشّخصي
  • تدقيق لغوي وأخطاء شائعة
  • إعراب جزء عمّ، والبلاغة وعلومها
  • دروس فيديو في الريفيت والأتوكاد والوورد وغيرها
  • التّصميم المِعماري والبيئي والتّصميم الدّاخلي

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock