fbpx
مقالات

أحجار الإبحار في وادي الموت

sailing stones death valley

أحجار الإبحار في وادي الموت

أحجار الإبحار Sailing stones أو الصخور المُبحرة، أو الصّخور المنزلقة، أو صخور المشي، أو أحجار التّدحرج، أو الصّخور المتحرّكة، هي عددٌ منَ الحجارةِ الّتي خلَّفت مساراتٍ مُستقيمةٍ ومُتعرّجةٍ تمتدُ إلى مئاتِ الأمتار على أرضيّةِ قاعِ بُحيرةٍ جافّة playa في وادي الموت Death Valley على حدود ولايتي كاليفورنيا ونيفادا الأمريكيّتين، كما لو دُفِعَت إلى حيثُ تقف. مع ذلك، لم يرها أحدٌ من قبل تتحرّك، وليس هناك ما يُشير إلى مَا حدث.

أحجار الإبحار في وادي الموت
أحجار الإبحار في وادي الموت

كيف لدى هذه الحجارة الّتي تبدو وكأنّها تُبحِرُ على طولِ أرضيّةِ الصّحراءِ- قوّةُ الدّفع الذّاتي؛ أي القُدرة على الحركة؟! هذا الأمرُ لغزٌ منذُ زمنٍ طويل، وممّا يزيدُ الغرابةَ أنّ بعضها يزنُ نحو 700 رطلٍ/317 كيلو جرامًا!

أحجار الإبحار Sailing stones
أحجار الإبحار Sailing stones

رقاقات الثلج Icicles

نظريّة الجليد والماء والرياح

نظريّاتٌ عديدةٌ في الحجارة المُتنقِّلةِ أو المبحرة، تضمّنَ القليلُ منها كائناتٍ فضائيّة. كانَ الجليدُ هو الفكرةُ الأكثر شيوعًا لبعضِ الوقتِ، وكان التّخمينُ هو أنّ الحجارةَ كانت عالقةً فيهِ وتحركت صفيحة الجليد بأكملها، الصّخورُ وكلّ شيءٍ.

صفيحة الجليد sheet of Ice
صفيحة الجليد sheet of Ice

لكن في هذه النّظريّة مُشكلة. تُظهر المساراتُ آثارَ الحجارةِ ولا تُظهرُ آثارَ صفيحةِ الجليدِ. إضافةً إلى أنّ حركةَ الحجارةِ عشوائيّة وليست ضِمن مسارٍ ثابتٍ أو مُستقيم؛ أي أنّ حركتها تتغيّر بزوايا مُختلفة، ويصعبُ على صفيحةِ الجليد تغيّر حركتها. هي نظريّة جيّدة، ولكن لا يُمكن التّحقّق منها.

ما يحدثُ حقًّا هو أنّ الصّخورَ تتجمّدُ -بالفعلِ- في الجليد؛ ولكن في النّهايةِ يذوبُ الجليدُ على الحَوَاف الخارجيّة. يجري بعد ذلك أن تدفعَ الرّياحُ القويّة الّتي تبلغُ سرعتها نحو (50 ميلًا/ساعة) مجموعةَ الأحجارِ المُخفّفة والجليدَ الطّافي من دونِ جُهدٍ، تاركةً وراءها ثَلْمًا. (نعني بالأحجار المخفّفة وجود احتكاكٍ أقل؛ ومن ثَمّ يسهلُ تحريكه كما لو كان أخفّ وزنًا، فالحجارة ما زالت تزنُ 700 رطلٍ).

نظرية الجليد والماء والرياح
نظرية الجليد والماء والرياح

وادي الموت Death Valley

يشتهر وادي الموت Death Valley بكونهِ المساحة الأدنى وأكثر الأماكن سخونةً وجَفافًا في أمريكا الشّماليّة، إنّهُ (86) مترًا تحت مُستوى سطحِ البحرِ، وكانت أعلى درجة حرارة موثوقة لها (º56,7) درجة مئويّة. لكنّهُ يُمكن أن يكونَ شديد البرودةِ أيضًا، فوفقًا للسّجلّاتِ انخفضت درجة الحرارة إلى (º15) درجة فهرنهايت/º9 درجاتٍ مئويّة.

وادي الموت Death Valley
وادي الموت Death Valley

أخيرًا، مضمار السّباق بلايا Racetrack Playa يقعُ في مساحةٍ نائيةٍ من الوادي، فإذا قرّرت زيارته استعن بمركبةٍ قويّة، وادّخر مزيدًا من الطّعام والماء، وانسَ أمر هاتفك الخلويّ لعدم وجود خدمة هناك، والأهم، ألّا تنساني. خُذني معك. 🙂

مضمار السباق بلايا Racetrack Playa
مضمار السباق بلايا Racetrack Playa

هل لديك نظريّتك الخاصّة عن أحجار الإبحار؟ اكتبها في التّعليقات.

# أحجار الإبحار في وادي الموت By محمود قحطان،

اظهر المزيد

محمود قحطان

مدقق لغوي، شاعرُ فُصحى، ومُهندسٌ مِعماريٌّ. أحد الشُّعراء الَّذين شاركوا في موسم مُسابقة أمير الشُّعراء الأوّل في أبوظبي، حيثُ اختير ضمن أفضل مئتي شاعر من ضمن أكثر من (7500) شاعرٍ من جميع أنحاء العالم. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعريّ في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وأصدرَ أربعة دواوين شعريّة وكتابًا نقديًّا. مؤمنٌ بالفكرِ الإبداعيّ وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock