العروض والقافية

علم العروض: التقطيع الشعري والكتابة العروضية

التقطيع الشعري والكتابة العروضية
التقطيع الشعري والكتابة العروضية

التقطيع الشعري والكتابة العروضية

عديدةٌ هي طرائق معرفة وزن أيِّ بيتٍ شعري، والتّحقّق من صحَّة الوزن وخلوّه من الكسور. ولكن طريقة التقطيع الشعري والكتابة العروضية أسهلها. طريقتُها تتلخَّصُ في الوقوف على المكوِّنات الأساسية للكلماتِ، فحروف الكلمات إمَّا ساكنة وإمَّا مُتحرِّكة، ويُعوّضُ عن تلك الحروف برموزٍ مُعيَّنة اتَّفقَ عليها العروضيّون. يُرمزُ للحرف المُتحرِّك بعلامــــة (/) وللسَّاكن بعلامــــــة (o). لا يهمُّ أن تُتقن الإيقاع الموسيقي للتَّفعيلات؛ لأنَّك في كلِّ الحالات ستردُّ كلمات البيت أو السَّطر الشِّعري إلى ما يُقابلها من تفعيلات. مع الإشارة إلى أنَّ الحرف السَّاكن لا يُنطق بمفرده، بل يجب أن يسبقهُ حرف مُتحرِّك.

        لنأخذ مثلًا كلمة (رَكِبَ)، هذه الكلمة تُنطقُ (رَ كِ بَ)، فهي تتألَّفُ من ثلاثةِ مقاطع، وكلُّ مقطعٍ يُمثِّلُ حرفًا واحدًا مُتحرِّكًا.
أمَّا كلمة (لماذا) تُنطقُ (لِـ ما ذا). وهي تتألَّفُ من ثلاثةِ مقاطعٍ أيضًا. ولكن هذه المقاطع غيرُ مُتساوية في عددِ حروفها. ففي المقطع الأوَّل (لـِ) يُمثِّلُ حرفًا واحدًا. أمَّا المقطع الثَّاني (ما) يُمثِّلُ حرفين يُنطقانِ معًا، مُتحرِّك فساكن. ومثلهُ المقطع الثَّالث (ذا)، فهو يتألَّفُ من حرفين مُتحرِّك فساكن.

        لقد وجد العروضيون أنَّ عددًا كبيرًا من الكلماتِ، تُكتبُ بغير الصِّيغة التي تُنطقُ بها. فكلمة (هذا) تُكتبُ بثلاثة أحرفٍ، فيما تُنطقُ بأربعةٍ (هاذا). ومثلها في ذلك: هذه، هذان، هذين، ذلك، ذلكما، ذلكم، أولئك، ولفظ الجلالة “الله”، إله، لكن، لكنَّ، الرَّحمن، داود، طه، يس، قَدَّم، مدرسةٌ، قرآن، طاوس. هذه الكلمات تُنطقُ: (هاذه، هاذان، هاذين، ذالك، ذالكما، ذالكم، ألائك، اللاه، إلاه، لاكن، لاكنَنْ، اَرْرحمان، داوود، طاها، ياسين، قدْدَم، مدرستُنْ، قرأان، طاوُوْس).

لذا؛ وضعوا القاعدة الآتية:

كلُّ ما يُنطق يُكتب، أي ما ننطقُ به نعدُّهُ حرفًا وإن لم يكن مكتوبًا، وما لا ننطقُ به لا يُكتب وإن كان مكتوبًا. وينبغي عند وضع الرُّموز؛ مُراعاةِ الآتي:

  1. كلُّ حرفٍ مُشدَّدٍ هو حرفان، أوّلُهما ساكنٌ والآخر مُتحرِّك. كلمة (صَوَّرَ) تُكتب بثلاثةِ أحرفٍ، هي: (الصاد)، (الواو)، (الرَّاء)؛ ولكنَّها تُنطقُ بأربعةِ أحرفٍ (صَوْوَرَ) ورمزها (/o//)؛ إلَّا إذا جاء الحرف المُشدّد في آخر البيت (الضَّرب) في قصيدة مُقيّدة مثل: (مَرَّ) تُكتب (مَرْ).
  2. كلُّ مدٍّ هو حرفان، أوَّلُهما مُتحرِّكُ وثانيهما ساكنٌ. كلمة (آمَنَ) تُكتبُ بثلاثة أحرفٍ؛ لكنَّها تُنطقُ بأربعةٍ (أَ أْ مَ نَ) ورمزها (/o//).
  3. التَّنوين، يُكتبُ حركةً ويُقرأُ نونًا ساكنةً. كلمة (وطنٌ) تُكتب عروضًا (وَ طَ نُ نْ)، ورمزها (///o).
  4. يجبُ إشباع حركة الحرف الأخير في الشَّطرين الأوَّل والثَّاني في البيتِ الشِّعري. أي: حركة (العروض) و (الضرب)، والإشباع يعني: أن نُضيفَ حرفًا يُجانسُ حركة الحرف الأخير. أي: أن نُضيفَ (ألفًا) إذا كان الحرف مُتحرِّكًا بالفتح، ونُضيفُ (ياءً) إذا كان مُحرًّكًا بالكسر، ونُضيفُ (واوًا) إذا كان مُحرَّكًا بالضَّم، مثل أن يكون آخر الشَّطر (حياةَ، منزلِ، صبرُ) تُكتب عروضيًا (حياتا، منزلي، صبرو). الإشباع لا يجوز إلَّا في العروضِ والضَّرب ولا يجوز في حشو البيت، عدا؛ (الهاء). إذ تُشبعُ حركتُها إذا تلاها حرفٌ مُتحرِّكٌ.
  5. همزةُ الوصلِ لا يُنطقُ بها، بل يندمجُ ما بعدها بما قبلها. سواء أفي الأفعال كان ذلك أم الأسماء. كلمة (واستمعَ) تُكتبُ (وَسْتَمَعَ)، من دون همزة.
  6. تُحذف همزة اللام في أل التَّعريف، وتُحذف الألف واللام إذا تلاها حرفٌ شمسي، ويُشدَّدُ  الحرف الذي بعدها. مثال: (ضوءُ الشَّمسِ) تُكتب (ضوئُشْشَمْسِ).
  7. عند التقاء ساكنين؛ يُحذفُ أوّلهما إذا كان (ألفًا) أو (واوً) أو (ياءً). فعبارة (أتى الليلُ) تُكتب عروضيًا (أتَ لْلَيلُ).
  8. تُحذفُ الواو من كلمة (عمرو) فتكتبُ عروضيًا (عَمْر)؛ وذلك إذا لم تكن منوَّنةً، فإن كانت منوَّنةً تُكتب (عَمْرن)، ومثلها في ذلك الألف المقصورة في (أُنثى، ليلى) والياء في (راعي، فادي)، وذلك إذا لم تكن منونة، أو إذا تلاهما حرفٌ ساكن.
  9. يحدثُ أحيانًا أن ينتهي الشَّطرُ بحرفٍ ساكنٍ بعد ألفٍ أو ياءٍ ساكنين؛ لذا نضعُ سكونًا رمزًا لهذا الحرف. فرموز كلمتي (إيابْ، عتابْ) ورمزههما (//oo).

# علم العروض: التقطيع الشعري والكتابة العروضية By محمود قحطان

نُبذة من سيرة الكاتب

محمود قحطان

مُهندس مِعماري، وشاعر مثّل اليَمن ضمن المائتي شاعر في مسابقة أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعري في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وصدر له ثلاثة دواوين شعريّة. مؤمن بالفكر الإبداعي وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.

  • سيليا

    ماذا عن تقطيع هاته الأسطر:

    يا جبل الياقوتْ
    يا مطرًا يجتاحُ مواسمنا العطشى
    خذني فأنا العطشانُ إلى امرأةٍ من توتْ
    تُشْبهني..
    لا تشبهُ غيري..
    يا مطري المكبوتْ
    حين ينام العاشق طيرُ الحبّ يفوتْ

    • @ سيليا،

      على بحر الخبب أو المُتدارك (ركض الخيل). تفعيلته (فَعِلُنْ) وجوازه (فَعْلُنْ).

      يا جبل الياقوت
      يا جبلل ياقوت
      /ه///ه /ه/ه

  • أحمد سليم

    الأفضل وضع كتابة عروضية لتوضيح الأمر قبل تقطيع القصيدة لتقليل هامش الخطأ. الشعر الحر لم يعد يستخدم فيه التقطيع لأنه غير موزون بالشكل الذي كانت توزن بها القصائد القديمة

    • @ أحمد سليم،

      نعم، يُمكن ذلك.
      عندما نتحدّث عن التّقطيع العَروضي، فنحنُ نتحدّث عن الشّعر الموزون لا النّثر.

  • جواد الحريشاوي

    طريقة تقطيع البيت الشعري للمتنبي / الا ياليت شعر يدي اتمسي تصرف في عنان أو زمام

    • جواد الحريشاوي،

      أهلًا بك.
      باتّباع ما ذُكر أعلاه:

      ألا يا ليـ/ت شعر يدي/ أتمسى
      //ه/ه/ه- //ه///ه- //ه/ه

      تصرف في/ عنانٍ أو/ زمامِ
      //ه///ه- //ه/ه/ه- //ه/ه

      وهو بحر الوافر (مُفاعَلَتُنْ مُفَاعَلَتُنْ فَعوُلُنْ).

      • جواد الحريشاوي

        وهل ارمي / هواي برا/ قصاتن / محللات ل / مقاود بل / لغامي /
        //ه // /ه // ه // ه //ه/ه // ه ///ه // ه///ه //ه/ه
        مفاعلتن مفاعلتن فعولن مفاعلتن مفاعلتن فعولن

        فرببتما / شفيت غلي / ل صدري بسيرن أو / قناتن أو / حسامي
        //ه ///ه //ه ///ه //ه / ه // ه///ه //ه///ه //ه/ه
        مفاعلتن مفاعلتن فعولن مفاعلتن مفاعلتن فعولن

        • كما ذكرت استبدل المُتحرك بـ (/) والسَّاكن بـ (ه)

          وَهَلْ أرْمي هَوَايَ بِرَاقِصَاتٍ
          //ه/ه/ه- //ه///ه- //ه/ه

          مُحَلاّةِ المَقَاوِدِ باللُّغَامِ
          //ه/ه/ه- //ه///ه- //ه/ه

شارك في نشرة الموقع البريديّة

تصنيفات