تطوير الذّات

شجرة اتخاذ القرارات

شجرة اتخاذ القرارات
شجرة اتخاذ القرارات

شجرة اتخاذ القرارات

يعتمِدُ مفهومُ شجرة اتخاذ القرارات على استخدامِ رسمٍ توضيحيٍّ يُشبِهُ الشّجرةَ في شكلهِ، تُوضعُ فيها جميعُ الاحتمالاتِ المَطروحَةِ والمُخرجَاتِ الّتي ستُحقِّقُها هذهِ الاحتمالاتُ، وتتميّزُ شجرة اتخاذ القرارات بأنّها رسمٌ في اتّجاهٍ واحدٍ لعرضِ خوارزميّةٍ تُستخدمُ في بحوثِ العمليّاتِ غالبًا، وخاصّةً في مجالِ تحليلِ القراراتِ ووضعِ الاستراتيجيّاتِ المُناسِبَةِ لتحقيقِ الأهدافِ المرجوّةِ.

تُتيحُ شجرة اتخاذ القرارات هيكلةً فعّالةً تُساعدُ على الاختيار بين عدّةِ مساراتٍ في الحياةِ المهنيّةِ، حيثُ إنّها تُمكّنُك من تحديدِ الخياراتِ المُتاحةِ وتوقّع النّتائجِ المُحتملةِ لكلّ خيارٍ؛ ما يُعطيك صورةً واضحةً ومتوازنةً عنِ المخاطرِ والمزايا المُرتقبةِ من كلِّ مسارٍ من الخياراتِ المطروحةِ.

سنتمكّنُ من طريقِ تطبيق هذه المَهارةِ من تحديدِ أفضل الخياراتِ وخططِ العمل لتطويرِ الأداء العمليِ تطويرًا عامًّا أو لتطويرِ المُنتجاتِ والخِدْمات.

خطواتُ وضع شجرة اتخاذ القرارات

نبدأ برسمِ شجرة اتخاذ القرارات من القرارِ الّذي نحتاجُ إلى اتّخاذِه، ونرسمُ مربّعًا صغيرًا لتوضيحهِ إلى جهةِ اليسار على قطعةٍ كبيرةٍ من الورق، وابتداءً من هذا المُربّع نرسمُ خطوطًا إلى اليمين لكلِّ حلٍّ من الحلولِ المُمكنةِ، ونكتبُ ماهيّة الحلّ على كُلِّ خطٍّ من هذه الخطوطِ، مع الاحتفاظِ بمسافاتٍ مُتباعدةٍ قدر الإمكانِ بين هذه الخطوطِ؛ لإفساح المجالِ لتوسيعِ هذه الحلول وشرحِها؛ ثمّ نضعُ في نهايةِ كلّ خطٍّ من خطوطِ الحلول النتائجَ المتوقّعةَ من كلِّ حلٍّ، وإنْ لم تكنْ مُتحقِّقًا من اتّخاذ هذا القرار نرسمُ دائرةً صغيرةً. في حال كانتِ النتيجةُ ستُؤدّي إلى اتّخاذِ قرارٍ آخر نرسمُ مربّعًا آخر، وهكذا…

ترمزُ المربّعاتُ إلى القراراتِ، والدوائرُ إلى النّتائجِ المؤكّدةِ، ونكتبُ القرارَ أو الأسبابَ والعواملَ فوقَ المربّعِ أو الدّائرة، وفي حال وصلت إلى الحلِّ بوجهٍ كاملٍ في نهاية السّطرِ ما عليك سوى أن تتركه فارغًا. بالطّريقةِ نفسها يُمكنك رسم شجرة قراراتٍ خاصّةٍ بالاختيار بين عدّةِ مجالاتٍ حيثُ يُوضعُ كلّ خيارٍ على خطٍّ يبدأ من مربّع القرار، ويُوضعُ الشّرحُ المناسب للخيارِ فوق الخطِ؛ ومن ثمّ تُوضع النّتائجُ المترتّبةُ على كلّ خيارٍ، ويُحدّدُ الخيارُ الأفضلُ بالطّريقةِ نفسها. بمجردِ انتهائك من رسمِ الشّجرةِ تستطيعُ مراجعةَ الرّسمِ البيانيّ وتحديدِ إذا ما كان يوجدُ أيّ حلٍّ أو نتيجةٍ لم تؤخذ في الاعتبار، ويُمكنك إضافة أيّ حلٍّ أو خيارٍ للشّجرةِ في حال إغفالِ أيٍّ منها، وتجدرُ الإشارة إلى أنّهُ يجبُ الحفاظ على ترتيب الشّجرة ترتيبًا مثاليًّا ليتكوّن لديك فهمٌ جيّدٌ لمجموعةِ النّتائجِ المُحتملَةِ للقراراتِ الخاصّة بك.

موضوع مُميّز: كُنْ مفكّرًا.. كُنْ غريبًا

تقييم شجرة القرارات الخاصّة بك

ستتمكّن من تقييم الشّجرةِ بعد الانتهاءِ من رسمِها بوجهٍ جيّدٍ. تستطيع أنْ تُحدّدَ الخيارَ الّذي سيعودُ عليكَ بأفضلِ النّتائج، ابدأ بتحديدِ القيمةِ الماليّة لكلّ نتيجةٍ من النّتائج المُمكنةِ، وقدّرِ القيمة المرجوّةِ والاستفادة الّتي يُمكنُ أنْ تُحقِّقَها من كلّ نتيجةٍ من النّتائج.
يجبُ عليك في الخطوة الآتية من التّقييمِ، النّظرُ إلى الدّوائر الّتي تُمثّل نقاط الشّك؛ قدِّرْ كلّ نتيجةٍ منها، وإن كنت تستخدمُ النّسب المئويّةَ في تقييمكَ فمن المُفترضِ أن يكونَ المجموع (100%) في كلّ دائرةٍ.
يُعَدّ توفّرُ معلوماتٍ من خبراتٍ سابقةٍ من أفضل العوامل المُساعدةِ على وضع التّقدير السّليم، وفي حال عدم توفّر أيّ معلوماتٍ سيتوجبُ عليك وضع أفضل تخمين لكلّ نتيجةٍ.

حساب القيم المتوقّعة من الشّجرة

يبدأ حسابُ القيم بعد الانتهاء من وضعِ التّقديرات والتّقييماتِ المُناسبةِ لكلّ النّتائج بما في ذلك نتائجُ نقاطِ الشّكوكِ، حيث يبدأ الحساب من الجانب الأيمنِ لشجرةِ اتّخاذ القراراتِ حتّى الوصولِ إلى الجانب الأيسر، وتنتهي جميعُ الحسابات في عقدة القرار (مربّع القرار أو دائرة الشّك)، كلّ ما عليكَ فعلهُ هو وضع النّتيجة، ويمكنك تجاهل جميع الحسابات الّتي أدّت إلى هذه النّتيجة من الآن فصاعدًا.

# شجرة اتخاذ القرارات By محمود قحطان

نُبذة من سيرة الكاتب

محمود قحطان

مِعماري وشاعر مثّل اليَمن ضمن 200 شاعر في مسابقة أمير الشّعراء في دورتها الأولى. نُشر عددٌ من إنتاجه الشّعري في الصّحفِ المحليّة والعربيّة، وصدر له 3 دواوين. مؤمن بالفكر الإبداعي وأنّ كلّ ذي عاهةٍ جبّار.